إخلاء مدرسة في Northampton يوم أمس بعد رصد عنكبوت كبير داخلها

إخلاء مدرسة في Northampton يوم أمس بعد رصد عنكبوت كبير داخلها

أرسلت أكاديميّة Malcolm Arnold في Northampton حوالي 1300 طالب إلى منازلهم صباح أمس بعد رؤية عنكبوت من نوع False Widow.

متابعة: غنى حبنكة.


عنكبوت من سلالة False widow أرهب الطلاب:

طمأنت المدرسة أولياء الأمور بأنها تتصرف بحذر شديد، وأخبرتهم بأنها استدعت اختصاصيين في مكافحة الآفات
لمسح الفصول الدراسية والتأكد من عدم وجود أي آفات خطيرة أخرى.

وليست هذه المرة الأولى التي تشهد فيها مدرسة Malcolm Arnold عناكب كبيرة،
حيث تم رصد عنكبوت ضخم آخر من نوع False widow في قسم مركز التكنولوجيا في أكتوبر 2018.

لكن تجدر الإشارة هنا إلى أنه غالباً ما يتم الخلط بين عناكب False Widow وبين أنواع Black Widow الأكثر خطورة.

تكمن خطورة عناكب False Widow بأنها تعض، لكن على الرغم من ذلك فهي نادراً ما تهاجم البشر.

وبحسب Wildlife Trust، فإن ألم لدغة هذا العنكبوت يشبه إلى حدٍ كبير لدغة الدبور، وعادةً ما يتم انتشار العناكب في المنازل في هذا الوقت من العام.

كما أرسلت المدرسة رسالة إلى الآباء تشرح فيها بالتفصيل حادثة ظهور الحشرة، تضمنت:

“لقد عثرنا اليوم على عنكبوت من سلالة False Widow في مدرستنا،
وربما قد يتذكر بعضكم أن هذا حصل قبل أعوامٍ قليلة أيضاً، لكننا نرغب في طمأنتكم بأن مكافحة الآفات في طريقها إلينا
وتم عزل منطقة العنكبوت، ولكن لتوخي أكبر قدر من الحذر، نوصيكم بأن تأتوا وتصطحبوا أطفالكم
في الوقت الذي يناسبكم وذلك للأطفال في السنوات 8 و 9 و 10. أما بالنسبة للأطفال بعمر 12 و 13 سنة فذلك مرفوض.

حيث سنبقي على طلاب الصف السابع في المدرسة في مبنى منفصل وبعيد تماماً عن مكان وجود العنكبوت.

نحثكم على الاطمئنان التام بعدم وجود ما يدعو للقلق، فنحن نتصرف بانتباهٍ وحذر
وسنتأكد من قضاء مكافحة الآفات على جميع المخاطر لتكون المدرسة جاهزة تماماً يوم الاثنين.”

في حين أفاد موقع Northants Live أن الموظفين كانوا متعاونين ومنظمين للغاية أثناء الإخلاء،
كما تم إرسال تلاميذ الصف السابع إلى منازلهم في وقتٍ لاحقٍ أيضاً.

ما هو عنكبوت FALSE WIDOW؟ وما مدى خطورته؟

غالباً ما يتم الخلط بين العناكب من نوع FALSE WIDOW وبين نوع  Black Widow،
مما يعني أنه غالبا ما يُفترض خطأً بأنها متساوية في الخطورة.

لكن عناكب FALSE WIDOW لا تشكل ضراراً كبيراً للإنسان، حتى أنها نادراً ما تهاجم البشر،
وعلى الرغم من أن لديها لدغة سامة، إلا أنها ليست قوية فوفقاً لـ Wildlife Trust لدغتها تشبه لدغة الدبور.

يمكن أن يصل طول هذه الأنواع إلى 11 ملم، وعادةً ما يتم رصدها في المملكة المتحدة وهي تتجول في المطابخ والمعاهد، وتعتبر واحدة من أكثر أنواع العناكب شيوعاً في بعض أجزاء المملكة المتحدة وأيرلندا،
كما أنها تقوم بصنع شبكات معقدة واستراتيجية، وعادةً ما تكون على ارتفاع 1.5 متر على الأقل من الأرض لمحاولة اصطياد الحشرات الطائرة،
لون الجزء الأمامي من أجسامهم وأرجلهم بني داكن بينما تظهر على بطنهم مجموعة من الأنماط الجمجمية، والتي قد تعزز الخوف منها إلى حدٍ ما.