استيقظ شاب فاقد الذاكرة ومعتقد أنَّه في عام 1999

استيقظ شاب فاقد الذاكرة ومعتقد أنَّه في عام 1999

يبدو الأمر وكأنه فيلم، لكن هذا حدث بالفعل لدانييل بورتر البالغ من العمر 36 عاماً. في يوليو 2020، استيقظ دانيال بجوار زوجته ليجد أنه فاقد الذاكرة.

متابعة: ماريا نصور

اضطرت زوجته روث لإقناعه بأنها في الواقع زوجته وأنه لم يتم اختطافه. واحتاجت إلى مساعدة والديه لأنه لا يزال يتذكرهما. لكن ابنته ليبي البالغة من العمر 10 أعوام فهو للأسف لم يتذكرها.

استيقظ دانيال معتقداً أنه كان في التسعينيات وكان عليه الاستعداد للمدرسة . ويبدو أن السبب كان حالة دماغية اخفت 20 عاماً من الذكريات في لحظة.

على الرغم من أنه يعمل الآن على إعادة بناء ذكرياته، إلا أن دانيال لا يزال لديه أي ذكريات بين عامي 2000 و 2020. بما في ذلك يوم زفافه وولادة ليبي. و قالت روث:

“لقد استيقظ ذات صباح فاقد الذاكرة ولم يكن لديه أدنى فكرة عمن أنا أو أين هو”

حتى أنَّه لم يتعرف على الغرفة. و اعتقد أنه كان مخموراً وعاد إلى المنزل مع امرأة أو أنه قد تم اختطافه. لقد أدركت أنه كان يعتقد أنه كان في التسعينيات لأنه تذكر برنامج WWE لذلك بحثت عن وقت البث الخاص به.”

“ساعدته في ارتداء ملابسه واعتقد أنني ألبسه ملابس زوجي وأن زوجي سيعود إلى المنزل في أي لحظة. و لحسن الحظ، كنا في مزرعة والديه الذين أكدوا له أنني زوجته وصدقهم. ولكن لم يكن لديه أي فكرة عن أن لديه ابنة وكان خائفاً من كلابنا.”

“لقد كان غاضباً عندما نظر إلى نفسه في المرآة. كان يسأل لماذا يبدو عجوزاً وبديناً.”

بعد ذهابه إلى المستشفى، توضح أن دانيال قد عانى من فقدان الذاكرة الشامل العابر. وهو انقطاع مؤقت مفاجئ للذاكرة قصيرة المدى. و قيل للزوجين أن يتوقعوا أنه ستستعيد ذاكرته في غضون 24 ساعة على الرغم من أن ذلك لم يحدث.

لم يفقد فقط ذكريات أحبائه ولحظات حياته الكبيرة مثل لقاء روث في عام 2006، بل فقد كل ذكرياته عن تعليمه واضطر إلى التوقف عن العمل كأخصائي سمع.

حاولت روث استعادة ذاكرة دانيال من خلال القيادة حول حيه القديم وإعادة تعريفه على أصدقائه على أمل أن يثير ذلك شيئاً ما. و قالت:

“إنه لا يتذكر مقابلتي أو الزواج أو الحمل أو شراء منزلنا الأول أو ولادة ابنتنا أو أحداث 11 سبتمبر.”

“لقد أخفى هدايا عيد ميلاد ليبي قبل أسبوع من إصابته بفقدان الذاكرة، لذا عندما جاء عيد ميلادها لم نتمكن من العثور عليها لأنه لم يتذكر أين خبأهم.”

“شخصيته مختلفة أيضاً. لديه أذواق مختلفة في الطعام. إنه غريب حقاً لكن روح الدعابة لديه لا تزال لديه. و هو أكثر وديّة واجتماعيّة”

قبل أشهر قليلة من حدوث ذلك اليوم المشؤوم، بدأ دانيال يعاني من نوبات ناتجة عن الإجهاد بسبب التغيرات الكبيرة في الحياة التي كانت تحدث دفعة واحدة.

في البداية فقد وظيفته ثم عاد مع والديه ثم أتلف ظهره واضطر إلى البدء في استخدام عصا للمشي. و قالت روث:

“لقد مررنا بعام مؤلم حقاً في عام 2019”

“فقد دانيال وظيفته لذلك قمنا ببيع منزلنا ومعظم ممتلكاتنا وانتقلنا إلى ولاية ميسوري للعمل لكننا لم نتقاضى رواتبنا. وانتهى بنا الأمر إلى أن تقطعت بنا السبل بلا أصدقاء أو عائلة. و عدنا إلى المنزل إلى مزرعة والديه.”

“في الشهر الذي انتقلنا فيه بدأ يعاني من نوبات و كانت عنيفة جداً في البداية. أفسد أحدهم شيئاً ما في ظهره لذا أصبح يعاني من انزلاق غضروفي و ألم شديد “.

يُعتقد أن كل هذا الضغط المتراكم تسبب في فقدان دانيال للذاكرة

قالت روث: “لقد تعامل مع كل هذه الأشياء الأخرى بشكل متتالي. وكان الأمر كما لو أن دماغه قال إنه لا يريد أن يفعل ذلك بعد الآن وقام فقط بمحو 20 عاماً من الذكريات”.

“كنت أعلم أنه عندما يمر الناس بصدمة يمكن أن يفقدوا ذاكرتهم عنها لكنني لم أكن أعرف أنها قد تسبب 20 عاماً من فقدان الذاكرة.”

ماذا تقتعد أن يكون تصرفك إن استيقظت فاقد الذاكرة؟

سيخضع دانيال للعلاج ونتمنى له الشفاء العاجل

اقرأ المزيد: مدينة الورق المقوى في Waterloo التي كانت موطن الأكثر فقراً في التسعينيات