كازينو يتعرض للمقاضاة لأسباب تتعلق بالعنصرية

كازينو يتعرض للمقاضاة لأسباب تتعلق بالعنصرية

كازينو يواجه المحكمة حيث ادعت Semhar Tesfagiorgis أنها تعرضت للتمييز العنصري والجنسي أثناء عملها كموظفة في Aspinalls.

متابعة: ماريا نصور

بدأت القصة في ديسمبر 2019 حين اشتكت الموظفة إلى الإدارة بشأن حادثة مزعومة. حيث رفضها أحد العملاء وطلب أن يتعامل معه “موظف ذو بشرة فاتحة”، حسبما استمعت محكمة العمل في وسط لندن.

تتخذ السيدة أيضاً إجراءات قانونية ضد العضو المنتدب لشركة Crown المالكة للكازينو ومديرة الموارد البشرية في الشركة.

لكن أصحاب الكازينو نفوا ادعاءاتها

في بيان شهادتها، قالت السيدة أنه في 4 ديسمبر قدم العميل الطلب إلى فريق التسويق في كازينو Aspinalls. وقام الكازينو بطلب موظفين من الذكور البيض حصراً للحضور.

وقالت هي وموظفة أخرى سوداء تم إبعادهم عن العميل بشكل كامل. ثم تم استدعاؤها لحضور اجتماع خاص في 5 ديسمبر مع العضو المنتدب للشركة.

حيث سألها عما إذا كانت تتوقع منه “رفص عميل بمليون جنيه”. وأكّد لها أنَّه لا يمكن أن يكون عنصرياً لأنَّ لديه أصدقاء سود.

وفي 6 ديسمبر قالت السيدة Tesfagiorgis إنها استُدعيت إلى اجتماع آخر العضو المنتدب ومديرة الموارد البشريّة حول الحادثة.

قالت مديرة الموارد البشرية للمحكمة إنها حضرت الاجتماع بناء على طلب السيدة Tesfagiorgis. لكنها لم تدون ملاحظات الاجتماع لأنها لم تدرك سبب وجودها.

وأوضحت: “لقد سُئلت فقط إذا كان بإمكاني حضور اجتماع قذهبت واستمعت باهتمام قدر المستطاع”.

وأبلغت المحكمة أنها لا تستطيع أن تتذكر أي شكاوى عنصرية في الكازينو قبل حادثة ديسمبر 2019

لكن قالت محامية السيدة Tesfagiorgis إنه تم إرسال بريد إلكتروني إلى مديرة الموارد البشرية في عام 2017 ينص على شكوات عنصرية.

استمعت المحكمة إلى تفصيل البريد الإلكتروني لحادث عنصري في الكازينو. لكن بحس بالمحامية لم يتم الرد على البريد الالكتروني أو التعامل مع الموقف

واقترحت أن يتحد الموظفون والإدارة معاً لمناقشة كيفية التعامل مع هذه الحوادث. كما أخبرت المحكمة أنه في وقت تقديم شكوى عام 2019، لم يكن لدى الكازينو سوى ثلاثة موظفين سود وجميعهم من النساء.

وأضافت: ” هناك مشكلة منهجية في مكان العمل تتضمن سمات عرقية يجب معالجتها”.

كما استمعت المحكمة إلى أن السيدة Tesfagiorgis قد أرسلت بريداً إلكترونياً إلى قسم الموارد البشرية حول المشكلات التي واجهتها مع فرص التطوير والتدريب في الشركة. والتي ردت عليها مديرة المواد البشرية بإنها “لم تستنتج أن سبب ذلك يعود إلى العرق والجنس”.

تم تأجيل المحكمة إلى وقت لاحق.

 

اقرأ المزيد: صادق خان عمدة لندن يحتاج إلى الحماية على مدار الساعة