ما يمكنك فعله وما لا يمكنك فعله بعد 19 يوليو!

ما يمكنك فعله وما لا يمكنك فعله بعد 19 يوليو!

في الدقيقة الواحدة بعد منتصف ليل الاثنين 19 يوليو، سنكون قد أنهينا 483 يوماً من تحمل عبء قواعد كوفيد في إنجلترا التي طرأت على حياتنا بشكلٍ مفاجئ.

فبحلول النظام الجديد المقرر بعد 19 يوليو، لن تستمر القيود القانونية المفروضة على المطاعم والحانات والحفلات المنزلية والنزهات.

كما سيتم إلغاء القانون الذي كان يفرض على الأشخاص ارتداء الكمامات في معظم الأماكن الداخلية،
في حين سيصبح من الممكن استئناف الأحداث الجماعية.

أهم التغييرات الجديدة بعد 19 يوليو:

  •  القيود المفروضة على التجمعات:

سيتم إلغاء قاعدة الست أشخاص كحد أقصى في الأماكن الداخلية، وقاعدة الـ 30 شخص في الهواء الطلق،
مما يعني أن التجمعات ستصبح مشروعة وحتى في المناسبات الاجتماعية كالزفاف أو التعميد أو غيرها.

  • التباعد الاجتماعي:

ستقوم الحكومة بالفعل بالتخفيف من التوجيهات التي تفرض ترك مسافة متر واحد بين الأشخاص،
وبدلاً من ذلك، ستكون مسؤولية الأشخاص اتخاذ “اختيار شخصي” بشأن التباعد بناءً على أعمارهم، وحالاتهم الطبية،
وما إذا كانوا قد تلقوا التطعيم بالكامل، وما إلى ذلك، وستستمر الحكومة بتوصيات الأمان كفتح النوافذ
وتأمين تهوية جيدة حال الاجتماعات.
كما سيكون هناك استثناءات لهذا التخفيف في أماكن محددة مثل قاعات الوصول في المطار،
وفي حال كنت تحمل نتيجة اختبار إيجابية وكنت في طريقك إلى العزلة الذاتية.

لم تعد الحانات والمطاعم مجبرة على فرض التباعد الاجتماعي والمسافات بين الطاولات،
مما يعني أنه سيصبح بإمكان الأشخاص أن يقفوا معاً في مناطق التدخين المسموحة أو صالات الرقص.

ومع ذلك يُنصح الموظفين بالاستمرار في ارتداء الكمامات وتقوم الحكومة بتشجيع مسؤولي الأماكن على الاستفادة من المساحات الخارجية.

كما يتم حثهم على ضمان التهوية “الكافية” باستخدام جهاز مراقبة ثاني أكسيد الكربون والنظر في إغلاق المناطق سيئة التهوية.

  • أقنعة الوجه والكمامات:

    إلغاء القوانين التي تفرض ارتداء الكمامات في جميع الأماكن، وبالتالي إسقاط الغرامة التي قدرها 200 جنيه إسترليني. إلا أن الحكومة ستستمر باعتبار الأقنعة شرطاً للركوب في جميع وسائل النقل العام بلندن،
    ومترو Tyne and Wear و Metrolink في مانشستر الكبرى، ومحطات الحافلات في غرب وجنوب يوركشاير،
    لكنها ستسقط غرامة المخالفة كذلك.

  • جواز سفر كوفيد:

    يتم حث ما يسمى بالأماكن “عالية الخطورة” والتي يمكن أن تشمل النوادي الليلية والحفلات الموسيقية والرياضات وحتى بعض الحانات المزدحمة في وسط المدينة على المطالبة بجوازات سفر كوفيد للدخول إليها
    وذلك عن طريق تطبيق NHS.
    لكن لدقوانين تفرض ذلك على هذه الأماكن حتى الآن.

  •  السفر إلى المملكة المتحدة:

    استمرار العمل بنظام الإشارات الضوئية، والقوانين التابعة لكل قائمة منها على حدة (الحمراء، الصفراء، الخضراء).

  •  اللقاح:

    أصبح بإمكان الأشخاص دون سن الأربعين الحصول على جرعتهم الثانية بشكل سرع، وذلك من خلال تقليل الفترة بين الجرعتين من 12 أسبوع إلى 8 أسابيع.

  •  قاعدة مخالطة المصابين:

    العزلة الذاتية هي القاعدة الرئيسية التي لا تزال سارية كما هي، مما يعن أنه إذا كانت نتيجة اختبارك إيجابية، أو ظهرت عليك أعراض كوفيد، أو كنت على اتصال بأحد المرضى، يجب عليك عزل نفسك لمدة 10 أيام.

أي إذا طُلب منك العزل بواسطة NHS Test and Trace، فهذا مطلب قانوني ويمكن تغريمك إذا لم تفعل ذلك.

يوم الحرية:

لكن يبدو أن “يوم الحرية” هذا لن يكون كما تخيّله سابقاً رئيس الوزراء “بوريس جونسون” في ظل خضوعه والمستشار ريشي سوناك للعزل الذاتي بعد اجتماعهم ومخالطتهم لوزير الصحة “ساجد جافيد” الذي أعلن إصابته بكوفيد مؤخراً.

وبالتزامن مع الصعود المستمر في حالات الإصابات والتي تجاوزت الـ 50000 حالة يومياً، حذّر كبير المسؤولين الطبيين “كريس ويتي” مما يمكن أن يسببه 19 يوليو في انتشار أكبر للفيروس ومتحوراته الجديدة، فقد أفاد بأننا قد نضطر إلى إعادة التفكير بقرارنا الحالي بحلول نهاية شهر أغسطس، كما حثّ رئيس الوزراء الناس على تحمل المسؤولية وتوخي الحذر واعتماد الحكمة.