محتال في موقع مواعدة يخدع امرأة لمنحه مدخرات حياتها البالغة 47000 جنيه إسترليني

محتال في موقع مواعدة يخدع امرأة لمنحه مدخرات حياتها البالغة 47000 جنيه إسترليني

امرأة تسعى للعثور على الحب فقدت مدخرات حياتها بسبب محتال التقت به على موقع مواعدة.

متابعة: ماريا نصور

قيصر سعيد “نسج شبكة معقدة من الأكاذيب” على مدى أربعة أشهر وقدم نفسه على أنه رجل يمتلك شركته الخاصة. و ادعى الرجل البالغ من العمر 40 عاماً أن حسابه المصرفي مجمّد بسبب تعرضه للاحتيال.

مستفيداً من طبيعة ضحيته البالغة من العمر 39 عاماً ، فام بخداعها لتحويل ما يزيد قليلاً عن 47000 جنيه إسترليني إلى حسابه. و ادعى أنه سيستخدم المبلغ لدفع رواتب موظفيه حتى يتم إلغاء تجميد حسابه.

محتال في موقع مواعدة يخدع امرأة لمنحه مدخرات حياتها البالغة 47000 جنيه إسترليني
قيصر سعيد ادعي بأنه يمتلك شركته الخاصة (الصورة: شرطة العاصمة)

لكن في الواقع كان سعيد متزوجاً ولديه أطفال ويعمل كحارس أمن

و حكم عليه بالسجن ثلاث سنوات بتهمة الاحتيال عن طريق التمثيل الكاذب في محكمة Isleworth Crown Court يوم الثلاثاء.

وكانت هيئة محلفين في محكمة Barbican Nightingale قد أدانت الرجل بارتكاب الجريمة في 3 سبتمبر من العام الماضي.

خلال المحاكمة، استمعت المحكمة إلى كيفية خداع صادق سعيد في مايو 2013 لامرأة تبلغ من العمر 39 عاماً عبر موقع مواعدة على الإنترنت.

اعتقلت الشرطة سعيد في 10 أبريل 2014 للاشتباه في تورطه في الاحتيال. لكن أفرج عنه بكفالة على ذمة التحقيقات.

بعد أسبوع واحد فقط، انتهك شروط الكفالة وفر من البلاد إلى باكستان هرباً من العقوبة.

لكن العدالة أمسكت به بعد خمس سنوات في 30 سبتمبر 2019 عندما جاء سعيد بوقاحة إلى مطار هيثرو بتأشيرة طالب.

ولدهشته، تم اعتقاله في المطار للاشتباه له في تهمة احتيال.  وقال الرقيب المحقق جيمس هاربور:

“قيصر سعيد خدع عن عمد الضحيّة  ليجعلها تتخلى عن مالها.”

و أضاف: “المحتالون مثل سعيد  كذابون ماهرون ينسجون شبكة معقدة من الأكاذيب من أجل التلاعب بالأشخاص الضعفاء أو الذين يثقون بهم. واللعب في عواطفهم قبل أخذ أموالهم تحت ادعاءات كاذبة.”

يمكن لأي شخص أن يقع ضحية بغض النظر عن العمر أو الجنس

“ليس من غير المعتاد أن يشعر الضحايا بالحرج الشديد من إخبار الشرطة أو شخص موثوق به. أو قد يستمرون في الاعتقاد بأن المشتبه به يخبرهم بالحقيقة لأن حقيقة تعرضهم للخداع من قبل شخص يهتمون لأمرهم يصعب للغاية تقبلها.”

أحث أي شخص وقع ضحية لهذا النوع من الاحتيال على الاتصال بالشرطة على الفور.

“ليس هناك ما يدعو للإحراج. وسوف يتم دعمك من قبل الضباط الذين يفهمون كيف تعمل هذه الجريمة الحقيرة وسوف يدعمونك.”

اقرأ المزيد: عبد السلام ضاهر محتال تقني خدع الناس في بريطانيا برسائل SMS ليجني المال