نهاية رخص القيادة البلاستيكية و تجربة تطبيق جديد لسائقي السيارات

نهاية رخص القيادة البلاستيكية و تجربة تطبيق جديد لسائقي السيارات

يبدو أنه سيتم إلغاء رخص القيادة البلاستيكية تدريجياً في السنوات القليلة المقبلة كجزء من تجربة جديدة لجعل النظام رقمياً.

متابعة: ماريا نصور

تستعد وكالة ترخيص السائقين والمركبات (DVLA) لإطلاق رخص مؤقتة جديدة على المحمول للمتعلمين. والتي يمكنهم الوصول إليها في أي وقت وفي أي مكان عبر تطبيق الهاتف الذكي.

من المفهوم أنه يمكن بعد ذلك توسيع التكنولوجيا لتشمل جميع الرخص.

سيستمر إصدار البطاقات البلاستيكية المادية بالإضافة التطبي.، على الرغم من أن مصادر حكومية أشارت أمس إلى أنَّه سيبدأ التخلص بشكل تدريجي من الإصدار التقليدي مع مرور الوقت.

في خطوة منفصلة، سيتم أيضاً رقمنة اختبارات وزارة النقل للمركبات. مع نقل جميع أنظمة الحجز والشهادات إلى نظام عبر الإنترنت.

قالت وزارة النقل أنَّه تم منع الحكومة من تطوير الرخص الرقميّة قبل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بسبب قانون الاتحاد الأوروبي. و الذي نص على الحاجة إلى نسخة مادية.

و قال وزير النقل إن نظام النقل البريطاني سيكون “أكثر عدلاً وفعالية بفضل حريتنا الجديدة”.

وقال إن رخص القيادة الرقمية ستنقل النظام “إلى العصر الحديث”

تم تقديم رخص القيادة لأول مرة في عام 1903. ويوجد الآن حوالي 49 مليون من حاملي رخصة القيادة في المملكة المتحدة.

في يونيو 2015، ألغت الحكومة رخصة القيادة الورقية. والتي تضمنت تفاصيل حول العقوبة والمركبات التي يمكن للناس قيادتها.

في العام الماضي، تأخر نظام التجديد بسبب الإضراب الصناعي وقواعد التباعد الاجتماعي في مقر DVLA.

وقالت الوكالة إن الطلبات الورقية تخضع حالياً لتأخير يتراوح بين ستة وعشرة أسابيع. مما يترك آلاف السائقين في طي النسيان.

في تقريرها السنوي قال عن النظام الرقمي أنَّه: “سيمنح عملائنا وصولاً وسهلاً وآمناً إلى مجموعة من الخدمات ويسمح لهم بمزيد من الخيارات في كيفية تعاملهم معنا”.

ستكون الرخص المؤقتة الجديدة متاحة بحلول عام 2024 من خلال البوابة الإلكترونية الجديدة. على الرغم من أن التجربة قد تبدأ في وقت مبكر من العام المقبل.

و قال إدموند كينج: “نتصور أن الكثيرين وخاصة السائقين الأكبر سناً سيظلون يرغبون في التمسك برخص القيادة الورقية أو البطاقات. لأنهم لا يمتلكون جميعاً هواتف محمولة”.

“القيادة الرقمية قد تناسب الكثيرين. ولكن يجب أن تبقى  مرافقة لرخص القيادة التقليدية لبعض الوقت في المستقبل.”

وقال مدير مؤسسة RAC الخيرية لأبحاث السيارات إن ذلك قد يؤدي أيضاً إلى ارتفاع معدلات سرقة الهوية.

وأضاف: “الشيء الوحيد الذي يحتمل أن يكون لدى السائقين في هذه الأيام هو هاتفهم. لذا فإن استخدامه لحمل رخصة قيادتهم قد يكون مفيداً للغاية”.

“الخطر هو أنه كلما زادت البيانات الشخصية التي نخزنها على هواتفنا، كلما أصبحت هدفاً أكثر إغراءً للصوص والمخترقين.”

ما رأيكم بهذا التغيير؟

 

اقرأ المزيد: الحكومة تفرض على كل منزل جديد في انكلترا إضافة نقطة شحن للسيارات الكهربائية