البريطانيون يغادرون إسبانيا بأعداد كبيرة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

إسبانيا تفتح أبوابها أمام البريطانيين
إسبانيا تفتح أبوابها أمام البريطانيين

لاحظ خبراء السفر أنَّ البريطانيون يغادرون إسبانيا منذ خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. والسبب يعود إلى قواعد الهجرة الأكثر صرامة فضلاً عن ارتفاع تكاليف الرعاية الصحية

متابعة: ماريا نصور

المغتربون البريطانيون يغادرون إسبانيا “بأعداد كبيرة” مع تخلي العديد من المتقاعدين عن منطقة كوستا ديل سول الشعبية نتيجة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

لاحظ خبراء السفر انخفاضاً في عدد البريطانيين في البلاد بسبب قواعد الهجرة الأكثر صرامة. والتي تم إدخالها بعد مغادرة المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي.

وقال خبير العقارات الذي يدير وكالة عقارات في بلدة فوينخيرولا الساحليّة، إن العديد من المتقاعدين بدأوا الآن في بيع ممتلكاتهم. حيث بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يمكن لمواطني المملكة المتحدة زيارة إسبانيا بدون تأشيرة فقط لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر لأغراض السياحة والأعمال.

ومع ذلك اعتباراً من عام 2022 سيحتاج المواطنون البريطانيون إلى إعفاء من التأشيرة لدخول إسبانيا، وفقاً للقواعد الموضحة على موقع الحكومة الإسبانية. ستعني القواعد الجديدة أنه لا يزال بإمكان البريطانيين زيارة البلاد بدون تأشيرة. ولكن سيحتاجون إلى الحصول على إعفاء من تأشيرة ETIAS ساري المفعول قبل الوصول.

وهذا أحد الأسباب الأساسية التي تجعل العديد من البريطانيون يغادرون إسبانيا

كما أضاف الخبير أنَّ الكثير من المتقاعدين اعتادوا قضاء ما يصل إلى ستة أشهر في إسبانيا. للاستمتاع بالطقس الدافئ قبل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.  ولكن بسبب القواعد الجديدة، لم يعد هذا ممكناً.

وأوضح: “بدأ الكثير من البريطانيين المتقاعدين في بيع ممتلكاتهم. لقد اعتادوا القدوم إلى هنا في سبتمبر أو أكتوبر ثم البقاء حتى أبريل أو مايو لمدة للتمتع بطقس أفضل.

“لكن الآن يمكنهم القدوم لمدة 90 يوماً فقط. كما أن الكثير منهم اعتاد القيادة لكن أصبح الإسبان الآن صارمين جداً بشأن السيارات الأجنبية والبريطانية بشكل أساسي.”

حيث وفقاً لنصيحة RAC للقيادة في إسبانيا، اعتباراً من 28 سبتمبر يجب أن تعرض المركبات المسجلة في المملكة المتحدة الأحرف “UK” عند قيادتها في إسبانيا. حيث يجب أن يكون الملصق مرئياً بغض النظر عن ما هو موجود على لوحة الأرقام الخاصة بك.

كما أن البريطانيون يغادرون إسبانيا بسبب تكاليف الرعاية الصحية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. حيث اعتباراً من عام 2020 كان هناك أكثر من 360،000 شخص من المملكة المتحدة يعيشون في إسبانيا، وفقاً لتقارير The Local.

تضم أليكانتي ومالقة وجزر البليار أكبر عدد من المقيمين البريطانيين في البلاد.

و في وقت سابق من هذا العام، تحدثت The Mirror إلى بريطانيين قالوا إن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ترك خطط التقاعد الخاصة بهم في حالة يرثى لها.

حيث قال المتقاعد البالغ من العمر 72 عاماً، والذي طلب عدم ذكر اسمه، إنه على الرغم من العيش في إسبانيا مع شريكته الروسية وأطفالهما لمدة عقدين من الزمن، إلا أنهم يواجهون الانفصال بموجب القواعد الجديدة للبلاد.

العديد من البريطانيون يغادرون إسبانيا، لكنَّه ليس بالأمر سهل للأغلبية منهم. حيث أن العديد منهم قد اعتاد العيش هناك أو قد أسس حياة بأكملها خارج بريطانيا. والآن أصبح الأمر معقد بالنسبة لهم وربما تركهم تائهين.