امرأة تكتشف أن طبيبها النسائي هو والدها بعد تسع سنوات من الفحوصات المحرجة

امرأة تكتشف أن طبيبها النسائي هو والدها بعد تسع سنوات من الفحوصات المحرجة

شعرت امرأة بالرعب عندما اكتشفت أن طبيب أمراض النساء الذي كانت تزوره منذ تسع سنوات هو والدها البيولوجي حسبما زعمت دعوى قضائية.

متابعة: ماريا نصور

هناك اعتقاد أن Morris Wortman قد استبدل حيواناته المنوية بمتبرع عندما عالج والدة Morgan Hellquist في عام 1985.

Morgan اللأون تبع من العمر  35 عاماً، وتعرفه منذ طفولتها وأصبحت مريضة عنده حيث خضعت لفحوصات مهبلية وثديية منتظمة. بما في ذلك تركيب اثنين من موانع الحمل اللولبية.

لكن شكوكها تزايدت عندما أدلى بتصريحات مخيفة، وفقاً لدعوى رفعت هذا الأسبوع.

وتزعم الامرأة أن الطبيب طلب منها إزالة الكمامة لأنها تبدو أفضل بدونه

ويقال أن الطبيب الذي يبلغ من العمر 70 عاماً دعا زوجته إلى غرفة الفحص لمعرفة ما إذا كانت ترى الشبه بينهما.

وتزعم الدعوى القضائية أن الدكتور وورتمان المتخصص الشهير في اضطرابات الدورة الشهرية كان يعلم أنه والدها طوال الوقت. ومع ذلك كان يعالجها منذ عام 2012 حتى هذا العام.

هي كانت في حالة صدمة وعدم تصديق. عرفت الامرأة منذ أن كانت في الثامنة من عمرها أنها ولدت عن طريق التلقيح الاصطناعي بعد إصابة زوج والدتها بالشلل في حادث. حسب صحيفة واشنطن بوست.

وعرف الدكتور وورتمان بلقب “بطل العائلة” بعد العملية الناجحة. والتي وصفوها بـ “المعجزة” بعد عدة محاولات فاشلة.

قيل لهم إن الحيوانات المنوية كانت من طالب طب مجهول في جامعة Rochester، شمال ولاية نيويورك.

في السنوات الأخيرة، قررت مورغان تعقب والدها البيولوجي وأجرت اختبار الحمض النووي. و اكتشفت ستة نصف أشقاء تم حملهم عن طريق التلقيح الاصطناعي في الثمانينيات.

يبدو أن الدكتور وورتمان أنجبهم جميعاً باستخدام حيواناته المنوية سراً

يظهر الحمض النووي من ابنة الدكتور وورتمان المعروفة أن هناك فرصة بنسبة  لأن يكون أيضًا والد مورغان

كما ادعي أن الطبيب “تم تشخيصه وعلاجه من الأمراض العقلية. بما في ذلك الاضطراب ثنائي القطب”.

وتسعى مورجان للحصول على تعويضات ماليّة عن “الصدمة الكبيرة”. مدعية سوء الممارسة الطبية وعدم الموافقة والاحتيال ، والإهمال والتسبب بضيق عاطفي.

في هذه الأثناء، تقدم رجل آخر لم يذكر اسمه في الدعوى ليدعي أنه ابن وورتمان السري أيضاً.

 

اقرأ المزيد: محمد نيازي ومأساة مواطن بريطاني تتلخص بقصة قصيرة ومحزنة