كبسولة الانتحار للقتل الرحيم في سويسرا تثير جدلاً واسعاً

كبسولة الانتحار

يقول مبتكروها إن كبسولة الانتحار COFFIN-LIKE أي الشبيهة بالتابوت تسمح للأشخاص بإنهاء حياتهم ببساطة، حيث سيتم اعتمادها في سويسرا اعتبارًا من العام المقبل.تسمح كبسولة الانتحار “ساركو” للمستخدم بالاستلقاء وتفعيل عملية الانتحار بنفسه في غضون دقائق.


آلية الكبسولة

يُطرح على الأفراد سلسلة من الأسئلة قبل أن يتمكنوا من الضغط على زر ، مما يؤدي إلى انخفاض الأكسجين إلى مستوى حرج.

يملأ النيتروجين الجهاز المطبوع ثلاثي الأبعاد ، مما يؤدي إلى انخفاض الأكسجين بسرعة من 21% إلى 1% فقط في
حوالي 30 ثانية، ثم يتبع ذلك شعور “بالارتباك” و “النشوة” ، قبل أن يفقدوا وعيهم في النهاية.

يحدث الموت بسبب نقص الأكسجة (انخفاض الأكسجين في أنسجة الجسم) ونقص ثاني أكسيد الكربون (انخفاض ثاني أكسيد الكربون في الدم) ، يليه الحرمان من الأكسجين وثاني أكسيد الكربون.

وقال الدكتور فيليب نيتشكي ، الذي ابتكرت منظمته Exit International الكبسولة ، لوسائل الإعلام المحلية إنها
“لا تسبب ذعر ولا شعور بالاختناق”، وقال “يمكن جر الآلة واختيار المكان المناسب من أجل الموت”.

واردف “إنها مريحة للغاية باستثناء أي صعوبات غير متوقعة ، نأمل أن نكون مستعدين لإتاحة “ساركو” للاستخدام في سويسرا العام المقبل.”

معدلات الانتحار في سويسرا

أنهى حوالي 1300 شخص حياتهم بشكل إرادي في سويسرا لعام الماضي من خلال اللجوء إلى خدمات أكبر
منظمتين متخصصتين في الانتحار بمساعدة الغير (أو ما يسمى بالقتل الرحيم) من خلال تناول عقار يحتوي
على مادة بنتوباربيتال الصوديوم السائلة.

بعد تناول هذا العقار، ينام الشخص خلال دقيقتين إلى خمس دقائق، قبل أن يدخل في غيبوبة عميقة، يتبعها الموت بعد
فترة وجيزة. أما كبسولة “ساركو” فتقدم نهجاً مختلفاً للموت الهادئ، دون الحاجة إلى استخدام مواد سامة.

ولم توضح الحكومة السويسرية بعد ما إذا كانت تعتزم السماح باستخدام الكبسولة.

اطلب المساعدة

لأي شخص يكافح من أجل التأقلم  وتقبل ظروف الحياة الصعبة، اتصل بـ Samaritans مجانًا على الرقم 116123 أو اتصل بمصادر الدعم الأخرى ، مثل تلك المدرجة في صفحة مساعدة NHS الخاصة بالأفكار الانتحارية.

في أنباء أخرى ، تمت مشاهدة كوخ صغير يطلق عليه اسم “المنزل الغامض” على الجانب الآخر من القمر.

وفي الوقت نفسه ، حذرت وكالة ناسا من أن كويكبًا ضخمًا أكبر من برج إيفل من المتوقع أن يندفع داخل مدار الأرض في نهاية هذا الأسبوع.