أسعار المطاعم إلى ارتفاع مع عودة لندن إلى وضعها “الطبيعي”

أسعار المطاعم إلى ارتفاع مع عودة لندن إلى وضعها "الطبيعي"

سارعت المطاعم في رفع أسعار قوائم الطعام بمجرد عودة الحياة إلى لندن. 

متابعة: ماريا نصور

بدأ Thomas Tjong صاحب سلسلة المطاعم الآسيوية Ekachai f بزيادة الأسعار تدريجياً. حيث أن تكاليف الحصول على المكونات من تايلاند وهونغ كونغ وماليزيا ارتفعت بمقدار خمسة أضعاف. بالإضافة إلى نقص الموظفين والذي يجعله يفكر بزيادة حوافز العمل والمكافآت.

ارتفعت أسعار الأطباق التي يقدمها في مطاعمه بنحو 8٪ في المواقع المزدحمة، وهو يفكر في زيادات أخرى مع اقتراب نهاية التخفيضات الضريبية بسبب الوباء التي قدمتها حكومة المملكة المتحدة. “علينا استعادة هامشنا.” قال Tjong.

تشير الأسعار المرتفعة في Ekachai وأماكن أخرى في جميع أنحاء العاصمة إلى أن المستهلكين المتحمسين للعودة إلى مطاعم لندن مع إعادة انتعاش الاقتصاد قد يجدون محافظهم فارغة نتيجة لذلك. أدى ارتفاع الأجور في قطاع الضيافة وأماكن أخرى إلى إثارة المخاوف في بنك إنكلترا بشأن موعد تقليص الحوافز التي وضعت عندما ضرب الفيروس المملكة المتحدة في أوائل عام 2020.

لماذا الأسعار إلى ارتفاع؟

حدث تضخم بشكل سريع وغير متوقع في الشهرين الماضيين، متجاوزاً هدف البنك المركزي البالغ 2٪ للمرة الأولى منذ عامين تقريباً. قال Andrew Bailey محافظ بنك إنكلترا إن العديد من الزيادات في الأسعار من المرجح أن تكون مؤقتة. لكن اثنين على الأقل من زملائه يتوقعان أن يصل التضخم إلى 4٪ دون اتخاذ إجراء من البنك.

الأمر سيؤثر على رواد الحانات أيضاً. حيث ارتفعت أسعار المشروبات مثل الجن ونصف لتر من الجعة بنسبة 5.7٪ في يوليو مقارنة بالشهر نفسه من عام 2019، وفقاً لرصد أسعار المشروبات في CGA’S.

قطاع الضيافة هو الأكثر تضرراً من آثار عمليات الإغلاق، حيث أجبر على الإغلاق معظم الأشهر الـ 16 الماضية. منذ أن بدأ تخفيف القيود، واجهت هذا القطاع أيضاً بعض الصعوبات في العثور على موظفين مؤهلين والتعامل وفق معايير السلامة.

لن يرى هذا القطاع الراحة إلّا بعد 19 يوليو، حين يستطيع العودة بكامل قوته وطاقته دون متطلبات التباعد الاجتماعي.

اقرأ أكثر: (tax credits) أنتبه شهر واحد متبقي على تجديد الاعفاءات الضريبية