أمازون تعلق قرار وقف قبول الدفع عبر Visa credit الذي خططت لتطبيقه هذا الأسبوع

أكدت شركة أمازون العملاقة بأنها ستستمر في قبول Visa credit في المملكة المتحدة كوسيلة دفع حتى بعد هذا الأسبوع.

متابعة: غنى حبنكة.


وفق إعلان سابق لأمازون، كان من المقرر أن يتوقف موقع التسوق عبر الإنترنت عن القبول بهذا النوع من المدفوعات
اعتباراً من يوم غد الأربعاء 19 يناير، وذلك بسبب “الرسوم المرتفعة” التي تفرضها Visa.

لكنها تراجعت عن قرارها عبر رسالة بريد إلكتروني أرسلتها إلى العملاء هذا الصباح، حيث قالت بأنها تعمل حالياً عن كثب
مع شركة Visa بهدف إيجاد حل مقبول لهذه المشكلة.

حيث تضمنت رسالة أمازون:

“لن يتم تنفيذ التغيير المقرر فيما يتعلق باستخدام بطاقات ائتمان Visa على موقع Amazon.co.uk بحلول 19 يناير.
نحن نعمل عن كثب مع Visa لإيجاد حل محتمل يستطيع العملاء من خلاله الاستمرار في استخدام بطاقات ائتمان Visa الخاصة بهم على Amazon.co.uk.”

في حين لم تؤكد أمازون ما إذا كان قد تم حل المشكلة بالكامل، لكنها أكدت استمرارها في إبلاغ العملاء بآخر التحديثات.

وأضافت:

“في حالة إجراء أي تغييرات تتعلق ببطاقات ائتمان Visa، فسنرسل لك إشعاراً مسبقاً”.

يأتي هذا بعد أن عرضت أمازون في وقتٍ سابق على بعض العملاء رصيداً بقيمة 20 جنيه إسترليني للتحول إلى طريقة
دفع جديدة عبر بطاقة ائتمان مختلفة.

أمازون تعلق قرار وقف قبول الدفع عبر Visa credit الذي خططت لتطبيقه هذا الأسبوع
وكان هذا على خلفية خطط شركة Visa – وهي أكبر جهة إصدار لبطاقات الائتمان في المملكة المتحدة – بزيادة رسوم
التبادل اعتباراً من مارس، ما تسبب في رد فعل عنيف من أمازون.

وذلك على الرغم من تحذير خبراء البيانات من OnePoll سابقاً من احتمالية أن تواجه أمازون خسارة حوالي 1.4 مليار
جنيه إسترليني من المتسوقين الذين ستفقدهم في المملكة المتحدة إذا طبقت الحظر على مدفوعات بطاقات Visa.

حيث كشفت دراسة أجريت على 2000 بالغ أن 13٪ منهم يخططون إما لخفض كمية مشترياتهم، أو للتوقف بشكل كامل
عن التسوق عبر أمازون.

وفي بيان صدر هذا الصباح عن Visa، قالت الشركة:

“يمكن لعملاء Amazon الاستمرار في استخدام بطاقات Visa على Amazon.co.uk بعد 19 يناير، حيث نعمل معاً بشكل
وثيق للتوصل إلى اتفاق وسيط”.

من جهة أخرى، قال David Beard، رئيس التحرير والخبير المالي للموقع
المالي Lendingexpert:

“لست مندهشاً من إقدام أمازون بالتراجع عن قرارها، فقد كان إملاء وتحديد طريقة الدفع على المستهلكين
خطوة متعجرفة قليلاً من قبل الشركة العملاقة. وكان من الممكن أن تفقد أمازون العديد من عملائها نتيجة
القرار الذي يجبرهم إما على التحول للدفع عبر بطاقة الخصم أو التقدم للحصول على بطاقة ماستركارد جديدة “.

اقرأ أكثر: 130 جنيهًا إسترلينيًا نقدًا وبطاقة هدايا أمازون مقدمة من بنك Santander