إنقاذ طفلة رضيعة من حادث قطار نفق Salisbury في عمل بطولي من رجل إطفاء

إنقاذ طفلة رضيعة من حادث قطار نفق Salisbury في عمل بطولي من رجل إطفاء

اصطدم قطاران على خط سكة حديد Great Western و South Western من London Waterloo إلى Honiton
في Salisbury مساء الأحد ما أدى إلى تحطمهما، وإصابة 17 شخصاً حيث استجابت فرق خدمة الطوارئ
إلى مكان الحادث بسرعة كبيرة.

متابعة: غنى حبنكة.


وبحسب أحد الشهود كان من بين المصابين طفلة رضيعة تم إنقاذها على يد رجل إطفاء ساعد في رفعها من بين حطام القطار.

وقع حادث التصادم بعد أن زلّ أحد القطارين عن السكة بسبب اصطدامه بجسم لم يتم التعرف إليه حتى الآن،
ما أدى إلى اصطدام القطار الثاني به من الخلف في Salisbury يوم الأحد.

لحسن الحظ لم ينتج عن الحادث أي وفيات، لكن تم نقل 17 شخصاً إلى المستشفى لتلقي العلاج من إصابات طفيفة.

حيث وصفت Corinna Anderson – من بين الركاب – لحظة انقاذ الرضيع فقالت:

“لقد سمعت أن من بين ركاب قطار Temple Meads كانت هناك رضيعة تبلغ من العمر ثلاثة أسابيع فقط،
وقد تم إنقاذها من بين ركام القطار بواسطة رجال الإطفاء الشجعان، وأشكر الله أنها بخير الآن.

وعندما نزلت من القطار، رأيت رجل الإطفاء يحتضن الطفلة بين ذراعيه، ثم رأيت الأم وهي تتلقى طفلها بحرارة،
قبل أن يتم اصطحابهم بعيداً لتلقي الرعاية الطبية “.

ووصف ركاب آخرون حالة الفوضى التي أعقبت الاصطدام.

حيث قال الشاب الروماني Dimitri Popa، الذي كان يسافر في القطار من لندن إلى Sherborne حال وقوع الحادث المروع:

“حدث كل شيء بسرعة كبيرة، كنت أجلس في مقدمة العربة عندما واجهنا حادث تحطم كبير بشكلٍ مفاجئ،
ثم رأيت ألسنة اللهب تتصاعد وخفت كثيراً، وانطفأت جميع الأنوار، لم نكن نعرف أي شيء وشعرنا جميعاً بصدمة شديدة”.

في حين تم إرسال مروحيات الشرطة وسيارة الإسعاف التابعة لخفر السواحل إلى النفق قبل الساعة السابعة مساءً بقليل.

ويُعتقد أن أحد سائقي القطارات حوصر لكنه الآن يتلقى العلاج المناسب في المستشفى.

بينما قال وزير النقل Grant Shapps:

” التحقيقات في الحادث مستمرة، والهدف الأول من ذلك هو المساهمة في منع وقوع حوادث “خطيرة” مماثلة في المستقبل”.