قصر باكنغهام يرسل الأمير ويليام وزوجته كيت إلى اسكتلندا!

قصر باكنغهام يرسل الأمير ويليام وزوجته كيت إلى اسكتلندا!
william an

ورد أن المسؤولين الملكييّن غير مرتاحين من التهديد المتمثّل بانفصال اسكتلندا عن بقية المملكة المتحدة،
حيث تواصل الوزيرة الأولى لاسكتلندا Nicola Sturgeon والحزب الوطني الأسكتلندي الضغط من أجل إجراء استفتاء ثاني بعد الفوز الساحق لمجلس الإدارة في انتخابات Holyrood في مايو،
والتي أنتجت أيضاً أكبر أغلبية مؤيّدة للاستقلال في البرلمان في تاريخ انتقال السلطة.

وقد ازداد ابتعاد اسكتلندا مؤخراً عن خطى إنجلترا سياسيّاً،
حيث يتمتع المحافظون بأغلبيّة مريحة في Westminster، بالإضافة إلى حصولهم على مقاعد في مجلس الانتخابات المحلية الشهر الماضي.

لذا فمن المقرر إرسال “الأمير وليام” و “كيت ميدلتون” إلى اسكتلندا في محاولة من قبل حاشية قصر باكنغهام لإنقاذ الاتحاد، وسيقضي الزوجان المزيد من الوقت في Balmoral وليعززا العلاقات مع بلدتهما الجامعيّة السابقة St Andrews إذا استمرت المقترحات، وفقاُ لصحيفة Sunday Times.

في آخر زيارة قام بها ويليام وكيت إلى اسكتلندا، عقدا اجتماعاً مع Gordon Brown الذي أطلق مؤخراً حملة متجددة لإنقاذ الاتحاد، حيث جلس الزوجان لإجراء محادثات مع رئيس الوزراء السابق وزوجته سارة في مقر الإقامة الرسمي للملكة في إدنبرة.

ثم عند اقتراب جولتهما من نهايتها، ألقى ويليام خطاباً وداعياً مؤثراً للغاية،
وصف فيه أثر اسكتلندا في تكوينه وشخصيّته، وتحدّث عن أفضل أيّامه فيها مشيراً إلى أيّام دراسته الجامعية عندما التقى كيت،
وتطرّق لذكر أسوء أيّامه فيها أيضاً، حيث كان يقيم في Balmoral عندما توفيت والدته ديانا في عام 1997.
كما أثنى على شعب المدينة وقيمها.