الفرنسية أولاً! ماكرون يسعى لاستبدال الإنكليزية بالفرنسية كلغة أعمال الاتحاد الأوروبي

الفرنسية أولاً! ماكرون يسعى لاستبدال الإنكليزية بالفرنسية كلغة أعمال الاتحاد الأوروبي

يصادف اليوم الذكرى 44 لميلاد الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، الذي يواجه تحديات على جبهات متعددة.
في الوقت الذي يستعد فيه لمواجهة Marine Le Pen مرة أخرى في الانتخابات الرئاسية العام المقبل.


وعلى الصعيد الدولي يقوم ماكرون أيضاً بتحدي المملكة المتحدة في ظل التوترات المستمرة بشأن خروج
بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

مع وضع الانتخابات في الاعتبار، حاول ماكرون إقناع رئيس وزراء بريطانيا “بوريس جونسون” بشأن بعض القضايا
مثل مسألة صيد الأسماك عند المياه الحدودية.

كما تضمّنت استراتيجيته مساعي لاستبدال اللغة الإنجليزية بالفرنسية كلغة رسمية لأعمال الاتحاد الأوروبي،
بحسب ما أوردته Politico.

حيث تتضمن الخطة أن تصبح اللغة الفرنسية هي اللغة الرئيسية للتواصل في الكتلة عندما ستتولى فرنسا
رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي بحلول عام 2022.

حيث قال دبلوماسي فرنسي رفيع المستوى لم يذكر اسمه:

“حتى لو اعترفنا بأن اللغة الإنجليزية هي لغة رسمية يتم التواصل بها على نطاق واسع، فإن أساس العمل
والتعبير عن الذات باللغة الفرنسية ينبغي أن يظل سارياً بشكل كامل في مؤسسات الاتحاد الأوروبي.
يجب أن نثريها، ونحييها مرة أخرى حتى تستعيد مجدها حقاً، وفوق ذلك، فخر التعددية اللغوية.”

وبحسب ما ذكر الدبلوماسي فإن من المقرر أن تجري جميع الاجتماعات رفيعة المستوى للمجلس – الهيئة التي
تساعد في وضع جدول الأعمال السياسي في بروكسل – باللغة الفرنسية بدلاً من الإنجليزية خلال فترة الرئاسة
التي ستستغرق ستة أشهر.

إلى جانب ذلك، يتوقع المجلس أيضاً أن تكون الملاحظات والمحاضرات بالفرنسية أولاً،  كذلك جميع الرسائل
من مفوضية الاتحاد الأوروبي.

اقرأ أكثر: جونسون وماكرون يمارسان لعبتهما السياسية بالقناة على حساب الأرواح البشرية