امرأة يائسة تبحث عن شريك “للاقتران” يتخلى عن حقوقه لكن يدفع تكاليف الطفل

امرأة يائسة تبحث عن شريك للاقتران يتخلى عن حقوقه لكن يدفع تكاليف الطفل

امرأة يائسة لإنجاب طفل تنشر إعلان بحث عن شريك “للاقتران”. ويجب أن يكون لا يشرب و يتخلى عن جميع الحقوق لكن يدفع جميع تكاليف الطفل.

متابعة: ماريا نصور

قامت امرأة يائسة لإنجاب الأطفال بنشر إعلان على الإنترنت للعثور على شريك. لكن الناس لا يصدقون قائمة متطلباتها الواسعة.

قامت بنشر منشور على Facebook. وكان لديها توقعات كبيرة لمقدم الطلب الناج ، بما في ذلك اشتراطها بالتنازل عن جميع حقوقه للطفل، لكن مع الاستمرار في دفع التكاليف.

وشجعت أي متقدم يستوفي معايير شريك الاقتران الخاص بها على ترك رسالة لها على تطبيق Messenger.

امرأة يائسة تبحث عن شريك "للاقتران" يتخلى عن حقوقه لكن يدفع تكاليف الطفل
منشور الإعلان على فيسبوك

طلبت المرأة أن يكون الأب المستقبلي لأبنائها بين 16 و 23 عاماً. ولا يلمس الكحول إلا عند القربان في الكنيسة ولم يأخذ أي دواء في حياته.

قال المنشور الذي تم نشره على Reddit:

“مرحباً بالجميع! أنا أبحث عن متبرع طبيعي للحيوانات المنوية يلبي هذه المتطلبات.

العمر من 16 إلى 23 عاماً. لم تستخدم أبداً أي وصفة طبية أو عقاقير غير مشروعة. و لا يشرب أبداً باستثناء المناولة.

الشعر أشقر أو البني فاتح، ولليش لديه زيادة في الوزن. ويأتي من 75 في المائة من خلفية أمريكية.

و يوافق على التنازل عن جميع حقوق الوالدين عند الولادة.

لن يتم تحصيل أي مدفوعات منك خلال أي جلسات”اقتران” طبيعية. ولكن من المتوقع أن أحصل على مدفوعات منتظمة لدعم الطفل بمقدار 20 في المائة من دخلك خلال الشهر الأول من الولادة.

ستبقى مجهول الهوية تماماً طوال 18 عاماً من عمر الطفل. وأتوقع منك الحفاظ على نفس المستوى من عدم الكشف عن هويتك مع أي شخص من حولك.

يرجى التواصل معي من خلال برنامج messenger للحصول على مزيد من المعلومات. شكراً!”

أما مستخدمي Reddit فكان لديهم آراء قوية حول هذه “الفرصة”. حيث قال أحدهم:

“آه نعم. عندما لا يدرك الأشخاص أن العالم لا يدور حولهم. ستكتشف قريباً على ما أعتقد”.

بينما قال آخر: “أنا لا أفهم ما سيناله للرجل”.

وقال ثالث مازحاً: “لا تدع هذه الفرصة تفلت منك. سأسجل!”

بالتأكيد هناك طرق أفضل لإنجاب الأطفال.. كالحب والزواج مثلاً؟!

للمزيد عن الأطفال: امرأة من جنوب لندن ولدت طفلها في الشارع والفضل لـ”ملائكة التوليد”