تخطط الحكومة لمنع الأشخاص تحت 21 عام من شراء السجائر!

تخطط الحكومة لمنع الأشخاص تحت 21 عام من شراء السجائر!

من المقرر أن يطلق وزير الصحة “ساجد جافيد” خطة جديدة يكون أحد أهدافها الرئيسية القضاء النهائي على ظاهرة التدخين بين فئة الشباب، وذلك من خلال مناقشة خطة تهدف لحظر بيع السجائر لأي شخص يقل عمره عن 21 عاماً.

وقد كشفت بعض المصادر بأن هذا القرار يمكن حتى أن يشمل التضييق على منتجات vaping (السجائر الالكترونية)
المنكهة بنكهات كالنعناع والمانجو وغيرها.

ومع ذلك، حتى الآن لم يتم تنفيذ أي خطط مؤكدة بشأن التدخين أو التدخين الإلكتروني ( vaping).

يأتي هذا القرار بعد إحصائيات تفيد بأن هناك حوالي 200000 طفل في المملكة المتحدة يدخنون،
وقد حذر الخبراء من أن هؤلاء الشباب من المرجح أن يستمروا في التدخين مدى الحياة.

وقد ورد في رسالة نشرها خبراء في المجلة الطبية البريطانية بأن السبب الأكبر وراء فرق الصحة والهيئة لأشخاص في متوسط العمر ما بين الأغنياء والفقراء ناتج عن التدخين،
وبأن المكاسب الاقتصادية والصحية التي يمكن أن يجنيها بلد خالٍ من التدخين ستعود بالفائدة على فئة لا بأس بها من المحرومين (المجموعات والمناطق المحرومة) “.

من المعلوم أن منظمة الصحة العالمية (WHO) قد صرّحت سابقًا بأن منتجات الـ vaping بجميع النكهات “ضارة”
وهي بمثابة “تطبيع” التدخين لدى الأطفال أو تدريجه وتسهيل فكرته بالنسبة لهم.

لا شك بأن السبب في ذلك هو نكهاتها الجذّابة للفئات الأصغر سناً، مثل العلكة والبطيخ.

يأتي هذا بعد أن حذّرت في الشهر الماضي المجموعة البرلمانية للحزب (APPG)
المعنية بالتدخين والصحة الحكومة من أنها بحاجة إلى التحرك بسرعة باتجاه ضمان خلو البلاد من التدخين بحلول عام 2030.

التي سلطت الضوء على تعليقات من “كريس ويتي”، كبير المسؤولين الطبيين في بريطانيا،
الذي حذر من أن نسبة فتك السجائر بالبشرية لاتزال أكبر من نسبة فتك فيروس كورونا، الذي كان سبباً في تعطل العالم.

الجدير بالذكر بأن الحكومة قد أدخلت بالفعل قرار حظر التدخين حيز التنفيذ عام 2007،
الذي يحظر بموجبه التدخين داخل الحانات والمطاعم والنوادي الليلية وأماكن العمل.