تشكلت طوابير هائلة من المسافرين يوم أمس في ميناء Dover

أبلغت وسائل الإعلام البريطانية عن ازدحام ميناء Dover يوم أمس بطوابير هائلة من المنتظرين، حيث أقدم العديد
من الأشخاص على السفر إلى فرنسا لتجنب القيود الجديدة التي دخلت حيز التنفيز في وقتٍ لاحق مساء الجمعة.

شهد ميناء Dover يوم الجمعة طوابير مكونة من آلاف المسافرين الذين سارعوا لتنفيذ خطط سفرهم
لعيد الميلاد إلى فرنسا قبل تطبيقها حظر السفر على سياح المملكة المتحدة الذي دخل حيّز التنفيذ الساعة
11:00 مساء أمس.

تشكلت طوابير هائلة من المسافرين يوم أمس في ميناء Dover
تشكلت طوابير هائلة من المسافرين يوم أمس في ميناء Dover

 

فقد طالبت القيود الجديدة التي أعلنتها الحكومة الفرنسية في الأسبوع الفائت، البريطانيين الوافدين إليها بأن
يكون لديهم سبباً مقنعاً لدخول البلاد، بالإضافة إلى حظرها للرحلات السياحية أو التجارية.

في حين كشف مكتب رئيس الوزراء الفرنسي Jean Castex بأن القرار تم اتخاذه في محاولة لمواجهة التفشي
السريع جداً لمتغير أوميكرون في المملكة المتحدة.

ومع عدم تحديد الحكومة الفرنسية تاريخ انتهاء دقيق لهذه القرارات، ارتفعت حجوزات سفر البريطانيين يوم الجمعة في محاولة لتجنب الخضوع للقيود الجديدة المعلنة.

حذّرت P&O Ferries عملائها من مواجهتهم لصفوف انتظار طويلة عند موظفي مراقبة الحدود في ميناء  Dover، بمدة انتظار قد تستمر لساعتين ونصف.

بينما حثّ Eurostar البريطانيين على تجنب محطة London St Pancras ما لم يكن لديهم تذكرة محجوزة مسبقاً، حيث تم بيع تذاكر معظم القطارات.
كما تم حجز الرحلات الجوية من المملكة المتحدة إلى فرنسا بالكامل.

ويستثنى من قواعد فرنسا الجديدة عمال النقل والمواطنون الفرنسيون، في حين يمكن للأشخاص الذين يعتزمون
السفر عبر فرنسا إلى دول أخرى الاستمرار في رحلتهم فقط إذا لبثوا في المنطقة الدولية للمطار لمدة لا تتجاوز 24 ساعة.

اقرأ أكثر: أحدث قيود سفر البريطانيين إلى فرنسا في ظل متحور أوميكرون