تصاعد خلاف المياه الحدودية: فرنسا تحتجز قارباً بريطانيا

تصاعد خلاف المياه الحدودية: فرنسا تحتجز قارباً بريطانيا

استدعت المملكة المتحدة السفير الفرنسي، وأدانت التهديدات “غير المبررة” من فرنسا،
وذلك في تصاعد لخلاف بشأن حقوق الصيد في المياه الحدودية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

متابعة: غنى حبنكة.


في حين احتجزت فرنسا سفينة صيد بريطانية وفرضت غرامة على أخرى خلال عمليات تفتيش قبالة Le Havre.
حيث زعمت السلطات الفرنسية أن السفينة المحتجزة لم يكن لديها ترخيص.

وذلك رغم إصرار وزير البيئة George Eustice على أن الاتحاد الأوروبي قد منح ترخيصاً لسفينة الصيد
وقال أنه من غير الواضح سبب سحبها فيما بعد من القائمة التي أعطيت للاتحاد الأوروبي، وفقاً للتقارير.

وقد دعت وزيرة الخارجية Liz Truss إلى إجراء محادثات في وقتٍ لاحق، وطلبت من Catherine Colonna
شرح أسباب التهديدات المخيبة للآمال وغير المناسبة.

جاء هذا بعد غضب فرنسا إثر قرار اتخذته المملكة المتحدة وJersey الشهر الماضي القاضي برفض
تراخيص الصيد لعشرات القوارب الفرنسية، حيث جادلت بأن هذا يخرق اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ونتيجة ذلك، أعلنت فرنسا بدورها بأنها ستمنع القوارب البريطانية من بعض الموانئ الأسبوع المقبل
وستشدد عمليات التفتيش على القوارب والشاحنات البريطانية إذا لم يتم حل الخلاف حول تراخيص الصيد بحلول 2 نوفمبر.

كما تضمن إنذارها بأنها ستبدأ في فرض “إجراءات مستهدفة” اعتباراً من الثلاثاء المقبل،
بما في ذلك منع قوارب الصيد البريطانية من النزول في الموانئ وفرض المزيد من عمليات التفتيش
على البضائع البريطانية.

إلى جانب ذلك، حذّرت فرنسا من أنها قد تقطع إمدادات الكهرباء عن Jersey أيضاً، التابعة للتاج البريطاني،
مكررةً بذلك تهديدها السابق في مايو.

وقال Clement Beaune وزير الاتحاد الأوروبي في البلاد لقناة CNews الفرنسية:

“نحن مضطرون إلى التحدث بلغة القوة لأنه مع الأسف، يبدو أن هذه هي اللغة الوحيدة التي تفهمها الحكومة البريطانية”.

وبدورها السيدة Truss ذكرت في تغريدة لها على تويتر بأنها طلبت من وزيرة الاتحاد الأوروبي Wendy Morton استدعاء السفير الفرنسي لإجراء محادثات.

في حين قال متحدث باسم الحكومة:

“الإجراءات الفرنسية الأخيرة غير مبررة ولا يبدو أنها تتوافق مع جانب الاتحاد الأوروبي بشأن اتفاقية
التجارة والتعاون (TCA) أو القانون الدولي الأوسع.

نأسف للغة المواجهة التي تستخدمها الحكومة الفرنسية باستمرار بشأن هذه القضية،
والتي تجعل هذا الوضع ليس من السهل حله”.

بينما أفادت حكومة Jersey بأنها “محبطة للغاية” من التهديدات الأخيرة من قبل فرنسا حول فرضها للعقوبات.