تغريم سيّدة بمبلغ 3000 باوند لإطعامها الطيور من منزلها وتسببها بإزعاج الجيران!

تغريم سيّدة بمبلغ 3000 باوند لإطعامها الطيور من منزلها وتسببها بإزعاج الجيران!

قامت الشرطة بتغريم السيدة “Irene Webber” بقيمة 3000 جنيه إسترليني
بعد أن اشتكى جيرانها الذين عانوا طويلاً من اجتياح الفئران لمنازلهم وضجيج طيور النورس
بسبب إطعامها المفرط للطيور في الحي.

كانت السيدة Webber تطعم الطيور في حديقتها منذ سنوات،
وقد تمت إحالتها إلى المحكمة في وقتٍ سابق من هذا الشهر بتهمة انتهاكها لقانون حماية المجتمع.

كشفت إحدى نساء الحي بأن جيران السيدة Webber قد عانوا الجحيم بالمعنى الحقيقي للكلمة،
حيث يجتمع حوالي 80 إلى 100 طائر يومياً أمام شققهم للحصول على الطعام،
إضافة إلى انتشار الفئران في البناء بسبب انجذابها إلى الطعام الكثير في المنطقة، وفقاً لتقارير ويلز أونلاين.

كما قال مجلس Vale of Glamorgan:
“إن السكان المقيمين بالقرب من منزل الامرأة في Minehead Avenue ، Sully، قد تعرضوا للإزعاج من الضوضاء الشديدة التي تتسبب بها طيور النورس المنتشرة في المكان،
إلى جانب شعورهم بالتهديد من أن يصيب طير ما نوافذهم وسط فوضى الطيور المنتشرة قرب المنازل وفي الحدائق،
إلى درجة أن الجيران لم يتمكنوا من الجلوس في حدائقهم خوفاً من تساقط فضلات الطيور. “.

كما اجتذبت عادة السيدة بوضعها للطعام الفئران والحشرات الأخرى،
مما تسبب في إلحاق الضرر بالممتلكات في الشارع.

تغريم سيّدة بمبلغ 3000 باوند لإطعامها الطيور من منزلها وتسببها بإزعاج الجيران!

وقال عضو مجلس المحافظة المحلي Kevin Marney: “هذه قصة مزعجة حقاً،
إنها المرة الثانية التي يتم فيها تغريمها. رغم أنها قد قلبت حياة جيرانها إلى الجحيم المطلق لأكثر من 20 عاماً.

شكوى سكان المنطقة:

أفاد أحد الجيران المتضرّرين بقوله:

“أنا وأسرتي لا نستطيع تناول الطعام في الخارج أو إقامة حفلات شواء في حديقتنا الخاصة،
فطيور النورس والحمام تستمر بالطيران والانتشار فوق ممتلكاتنا وحدائقنا، إلى جانب أنها تنقض في وقتٍ ما لتناول الطعام ولا تتوقف عن العبث في المنطقة.
كما أن هذا النشاط المتزايد للطيور يؤدي بالطبع إلى تراكم الفضلات على أسطح ممتلكاتنا وسياراتنا،
مما يجبرنا على مضاعفة عمليات التنظيف المنتظمة “.

السلوك المتكرر أدى إلى محاكمة السيدة:

بدوره أضاف المستشار Eddie Williams، عضو مجلس الوزراء في مجلس Vale of Glamorgan للخدمات القانونية والتنظيمية والتخطيطية قائلاً:
“أدى التعاون بين مجموعة من الوكالات، بما في ذلك Safer Vale والخدمات التنظيمية المشتركة، إلى مقاضاة السيدة”.

“لقد تسببت السيدة Webber في مشاكل مستمرة لمن حولها،
وعلى الرغم من جميع التحذيرات السابقة استمرت في السلوك نفسه،
لذا آمل أن تحمل هذه الغرامة رسالة مفادها أننا لن نتسامح مع السلوك المعادي للمجتمع داخل أحيائنا وممتلكاتنا،
فنحن مستعدون لاتخاذ الإجراءات الحاسمة لمعالجته في أي وقت”.