جريمة هزت الشارع الجزائري.. قتل والدته وشقيقتيه بتفجير أسطوانة غاز

الشارع الجزائري

غضب في الشارع الجزائري وتحديداً في ولاية تيزي وزو، الجزائر، بعدما أقدم شاب على ارتكاب جريمة بحق  والدته (٧٠ عاما) وشقيقتيه البالغتين من العمر 32 و27 عاما، بحسب تقرير لصحيفة “النهار” الجزائرية المحلية، الثلاثاء.. تابع المقال.

جريمة قتل تهز الشارع الجزائري

في التفاصيل نقلت الصحيفة، عن مصادر محلية، أن الجاني (٣٥ عاما)، احتجز والدته وشقيقتيه داخل غرفة نومهم ليلاً، قبل أن يفجر اسطوانة غاز داخلها، مما أدى أسفر عن  مقتل الشقيتين على الفور في موقع الحادث ، بينما توفيت الأم فب المستشفى في اليوم التالي للحادثة.

وفور سماع دوي الانفجار، هرع سكان بلدة ماكودة لمكان الحادث، وسارع ممرض يقطن في الحي للدخول إلى المنزل وإنقاذ الضحايا، إلا أن القاتل منعه واعتدى عليه بضربه بواسطة سكين على يده.

فيما منع الجاني الجميع من الدخول ومحاولة إخماد النيران الناتجة عن الانفجار، إلى حين تدخلت الشرطة وألقت القبض عليه باستعمال صاعق كهربائي واقتياده إلى مركز الشرطة للتحقيق في أسباب الجريمة.

بدورها نقلت صحيفة “النهار” عن مصادر محلية، أن الجاني يدمن المخدرات والكحول، وهو من أصحاب السوابق ، كما قال شهود عيان. بالإضافة إلى أن الجاني يعاني من اضطرابات نفسية ومعروف كونه مدمن خمور وكان كثير المشاكل بالأخص عقب وفاة والده قبل ثلاث سنوات، حيث قام ببيع بندقية والده بغية الحصول على بعض المال لشراء الموبقات، كما أنه اعتاد على ضرب شقيقتيه ووالدته وتهديدهم بالقتل حرقا”.