رعب في لندن في وضح النهار

رعب في لندن

رعب في لندن , تم على أثره استدعاء الشرطة إلى منطقة Central Road in Morden بعد تقارير عن إطلاق نار ، حيث تم العثور على رجل مصاب بعدة طلقات نارية !

لندن بالعربي 


قالت الشرطة إن رجلا أصيب بإصابات قد تغير حياته بعد أن قُتل بالرصاص أطلق عليه من مسدس في وضح النهار في جنوب لندن  .

الجريمة في وضح النهار

استدعيت على الفور الشرطة وجاء الضباط إلى Central Road in Morden حوالي الساعة 2 بعد الظهر بعد ورود أنباء أكيدة وفق شهود في المنطقة عن إطلاق نار متتالي .

وفي بيان لها قالت شرطة العاصمة :

عندما أتى الضباط لمكان الجريمة تم العثور على رجل يبلغ من العمر 24 عاما , كان ملقى في مكان الحادث ومصابا بطلقات نارية , وتم نقله على الفور إلى المشفى لتلقي العلاج .

لحسن الحظ أنه على قيد الحياة لكن قد يكون هناك مضاعفات تغير حياته أثر هذه الجريمة .

وأضافت القوة التي قدمت لمسرح الجريمة

أن الضحية أصيبت بإصابات في أماكن متفرقة في جسده , ويمكن أن تغير حياته نتيجة لها لكنها لا تهدد حياته.

رعب في لندن

قال أحد الشهود على الإنترنت :

إنهم سمعوا “خمس طلقات” و “صراخ” وهم في حديقتهم القريبة من الطريق المركزي عند التقاطع في Morden .

وصف احدهم ما حدث بأنه مرعب للغاية , رعب في لندن في وضح النهار , أفضل جملة يمكن اختصار ما يمكن أن يقوله الشهود .

ألقت الشرطة القبض على شخصين يعتقد أنهما على صلة بالحادث

أفاد بذلك شهود عيان كانوا بالقرب من مكان الحادث .

الامر أكدته شرطة العاصمة بدورها وقالت انها القت القبض على أثنين من المشتبه بهما , وقامت بإبلاغ أقرب أقرباء الضحية بما حدث .

واضاف بيان شرطة العاصمة ان مسرح الجريمة ترك على حاله لأن التحقيقات مستمرة لكشف ملابسات الحادثة .

قد تشهد لندن ارتفاع في عدد الجرائم

قال ضابط كبير في Met سابقًا إنه يخشى ارتفاع جرائم العنف مع رفع قيود Covid.

قال دي سي إس لي هيل لصحيفة الغارديان : “عندما نبدأ في الخروج من الإغلاق ، نتوقع أن تكون هناك زيادة في العنف.

هناك عدد من الأسباب ، مثل العدوان المكبوت.

حيثما كان الشباب محصورين معًا ، ومع رفع القيود ، يكون الناس أكثر قدرة على الحركة.”

ولكن هل يمكن القول أن لندن كانت هادئة في فترة الاغلاق !؟

بالتأكيد لا , لقد عانى سكان لندن من ارتفاع في عدد الجرائم وخاصة جرائم الطعن بالسكاكين

ويبدو أن الامر تطور لاستخدام الاسلحة النارية !

حدث ذلك في فترات الاغلاق القاسية وذهب ضحيتها عشرات الابرياء .

مما حدا بمجلس العموم للانعقاد لوضع حلول لمعدل الجريمة المرتفع .