في حادثة غير مسبوقة..رجل بريطاني يعترف باعتدائه جنسياً على نساء متوفيات بالمشارح

اعتدى جنسياً

اعترف ديفيد فولر أمام المحكمة بأنه مذنب بقتل ويندي كنيل (25 عاما) وكارولين بيرس (20 عاما) عام 1987 في Kent، جنوب شرق البلاد، في مناسبتين منفصلتين في تونبريدج ويلز، وهو متهم بأنه اعتدى عليهما جنسياً بعد ذلك.

سمعت محاكمته أيضًا أنه اعتدى جنسياً على جثث النساء في مشرحة مستشفى Kent و Sussex ومستشفى
Tunbridge Wells حيث عمل هناك كمشرف صيانة منذ عام 1989.

وأقر خلال المحاكمة بأنه مذنب في 51 جريمة أخرى، من بينها 44 تتعلق باعتداءات نفذها على جثث نساء ميتات،
وفقاً لصحيفة ديلي ميل البريطانية.

لكن التحقيقات رجحت أن يكون العدد الفعلي لضحاياه 99 على الأقل، تم التعرف على 78 منهن، من بينهن
ثلاث قاصرات ونساء عدة تفوق أعمارهن الخامسة والثمانين.

تم القبض على فولر بتهمة القتل في 3 ديسمبر من العام الماضي بعد تحليل جديد لأدلة حمض نووي عمرها عقود ، وفتش الضباط منزله.

قال المدعي العام دنكان أتكينسون ، يوم الاثنين ،  أن عمليات التفتيش أثمرت عن العثور على أقراص صلبة “تحوي أدلة
على جرائم جنسية من النوع الذي لم تشهده محكمة بريطانية من قبل”، وتم العثور ايضاً على صور لنساء ميتات في مشرحتين بالمستشفى يتعرضن لانتهاكات من قبل فولر.

وقالت النيابة العامة إن عمليات التفتيش التي قامت بها الشرطة لمنزل فولر في Sussex لجمع الأدلة في التحقيق
في جريمة القتل كشفت عن أربعة ملايين صورة لانتهاكات جنسية.

https://twitter.com/NewsForAllUK/status/1456331448126935040?s=20