حقبة جديدة تبدأ في أفغانستان بانسحاب أمريكا رسمياً بعد حرب دامت 20 عاماً

حقبة جديدة تبدأ في أفغانستان بانسحاب أمريكا رسمياً بعد حرب دامت عشرون عاماً

غادرت آخر القوات الأمريكية أفغانستان مما أدى إلى إنهاء 20 عاماً من الحرب. حيث غادرت آخر طائرة عسكرية مطار حامد كرزاي الدولي في حوالي منتصف ليل 31 أغسطس بالتوقيت المحلي، كما قال أحد المسؤولين: “الطائرة النهائية تغادر. الحرب انتهت”.

وأصدر جنرال مشاة البحرية فرانك ماكنزي ، قائد القيادة المركزية الأمريكية ، إعلاناً رسمياً في مؤتمر صحفي للبنتاغون.

لكنه حذر بعض المواطنين الأمريكيين الذين أرادوا مغادرة أفغانستان بالبقاء في البلاد بعد المغادرة.

وقال “هناك الكثير من الحزن المرتبط بهذه الرحيل. لم نخرج كل من أردنا الخروج منه”. “لكنني أعتقد أننا لو بقينا 10 أيام أخرى ، لما كنا سنخرج الجميع”.

ونقلت وكالة فرانس برس عن المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد قوله: “مبروك لأفغانستان .. هذا النصر لنا جميعا”.

واضاف “نريد علاقات جيدة مع الولايات المتحدة والعالم. نرحب بعلاقات دبلوماسية جيدة معهم جميعا”.

قال الرئيس جو بايدن إنه سيتحدث عن الانسحاب في 31 أغسطس ، بتوقيت الولايات المتحدة. لكنه أشاد في بيان بـ “الاحتراف والشجاعة والتصميم الذي لا مثيل له” للقوات المشاركة في الجسر الجوي.

وأضاف: “في الوقت الحالي ، سأبلغ أن التوصية بالإجماع من هيئة الأركان المشتركة وجميع قادتنا على الأرض لإنهاء مهمة النقل الجوي لدينا كما هو مخطط لها”.

مضيفاً: “طالبان قطعت تعهدات بشأن ممر آمن وسيحترمها العالم لالتزاماتها”.

يُذكر أن الغزو الأمريكي لأفغانستان جاء بذريعة القضاء على الجماعات الإرهابية التي نفذت هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول 2001، وقتل على مدار السنوات العشرين منذ الغزو الأمريكي حوالي 2461 أمريكيا بين مدني وعسكري علاوة على إصابة حوالي 20000 أمريكي في أفغانستان في تلك الفترة.

وسيطرت طالبان على أفغانستان في 14 أغسطس/ آب الجاري بعد أن سقطت العاصمة كابل في أيدي الجماعة المسلحة دون قتال، وهو ما جاء استكمالا لسيطرة طالبان على أغلب أراضي البلاد مع بدء الانسحاب الأمريكي الذي يمثل اليوم نهايته الرسمية.