الحكومة تدرس إصدار قانون يحظر تواصل أرباب العمل مع موظفيهم خارج أوقات الدوام!

العمل من المنزل
Online Job

بعد إبلاغ العديد من أعضائها عن تعرض صحتهم العقلية للخطر،
طالبت نقابة العمال المهنيّة ” Prospect ” (التي تتعامل مع كبرى المؤسسات في المملكة المتحدة مثل BBC ووزارة الدفاع وغيرها)، الحكومة بتشريع قانون جديد كذلك الذي يلتزم به أصحاب الأعمال فرنسا منذ أربع سنوات،
بموجبه يملك الموظفون الحق في قطع الاتصال بمدراء عملهم خارج ساعات الدوام المحددة.

قالت خبيرة تكنولوجيا المعلومات الإيرلنديّة Claire Mullally:
“لقد بات العمل منذ العام الماضي أكثر إرهاقاً،
حيث يتحمّل الموظفون ضغطاً كبيراً بسبب تفقّدهم المستمر لبريدهم الالكتروني والرد على المكالمات الهاتفية ومكالمات الفيديو والتأكد من بقاءهم متفرّغين طوال اليوم،
حتى أصبح من الصعب عليهم أن يفصلوا بين عملهم وحياتهم الشخصية.

وحتى بالنسبة إلى الجانب الصحي، فإن مستوى الاتصال الإلكتروني للعديد من العاملين في المنزل غير صحي”.

يُعد العمل من المنزل الذي تم فرضه بسبب ظروف الوباء، من أبرز العوامل التي أدت إلى مثل هذه الأمور، وأصبح الحال بالنسبة لملايين الموظفين لا يطاق،
فقد بلغت نسبة العاملين في المملكة المتحدة، الذين قاموا على الأقل بجزء من وظائفهم من المنزل خلال العام الماضي 35.9%.

ومن شأن هذا القرار في حال تمت الموافقة عليه،
أن يمنع أرباب العمل من “إرسال الإيميلات إلى موظفيهم،
أو الاتصال بهم بشكل مستمر وروتيني” خارج ساعات العمل المحددة.

كما يمكن أن يوفر تفعيل ميزة حذف رسائل البريد الإلكتروني المرسلة خارج ساعات العمل بشكل تلقائي.
الأمر الذي سيُريح الموظفين من عبء التفكير بمراقبة بريدهم الالكتروني باستمرار خارج أوقات الدوام.

كشف نائب الأمين العام للنقابة Andrew Backas بأنه رغم تحقيق سلامة استمرار عمل التكنولوجيا الرقمية أثناء الوباء،
إلا أن العمل من المنزل بات أشبه بالنوم في المكتب بالنسبة لملايين الأشخاص،
فقد أصبح من الصعب التوقف عن العمل بشكل كامل”.

وصرّح متحدث باسم وزارة الأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية بقوله:
“نحن ندرك أن هذا العام كان عاماً صعباً للغاية، وكان للوباء تأثير على الصحة العقلية، لذلك، نتعهد بكل صدق بتحسين حقوق العمال ودعمها، وهذا هو السبب في أننا سنفي بالتزام حزب المحافظين بالتشاور لجعل نمط العمل المرن هو الشكل التلقائي الدارج”

وختاماً، تدرس فرقة العمل المرنة التابعة للحكومة كيفيّة أداء الوظائف لبعض الوقت من المكتب وبعضها الآخر عن بُعد، ليصبح  النمط السائد في فترة ما بعد الوباء.

كما يشمل هذا النظر إلى منح الموظفين الحق في قطع الاتصال خارج وقت الدوام.