زوج يوناني يعترف بخنق زوجته البريطانية بعد أن هددته بالمغادرة مع طفلهما

زوج يوناني يعترف بخنق زوجته البريطانية بعد أن

اعترف بابيس أناجنوستوبولوس ، 33 عاماً بخنق زوجته حتى الموت بعد أن تعهدت بالمغادرة مع طفلهما.

وبعد أكثر من ثماني ساعات من الاستجواب في قسم جرائم القتل بمقر شرطة أثينا اعترف الرجل بالجريمة.

حيث قضى رجال الشرطة أسابيع في البحث عن المجرمين الألبان الوهميين الذين قال بابيس إنهم اقتحموا منزله وخنقوا زوجته حتى الموت.

لكن بعد ظهور أدلة جديدة من كاميرات المراقبة في المنزل وساعة يد ذكية كانت زوجته ترتديها، تم احتجاز الرجل واستجوابه لفترة مطولة.

وقال مصدر في الشرطة إن الرجل قال إن مشاجرة وقعت بينه وبين زوجته قبل الجريمة.

وفي بيان صادر عن الشرطة في الساعة 9.36 مساء بالتوقيت المحلي أمس 17 يونيو/حزيران قالت:

“فك لغز جريمة قتل امرأة يونانية في العشرين من عمرها يوم 11 مايو 2021″، مضيفا أن زوجها البالغ من العمر 33 عاما

اعترف بالذنب..

ووصفته الشرطة بأنه “ممثل من الدرجة الأولى” بعد فحص مسرح الجريمة الدقيق ومواكبة التمثيلية الحزينة لأكثر من شهر.

وجاء في الاعتراف أن الزوجة في مرحلة ما ألقت بالطفل في مهدها وطلبت مني النهوض ومغادرة المنزل. “لقد دفعتني ولكمتني ، فقمت بخنقها ثم قمت بالسرقة”.

يبدو أن الشرطة اشتبهت في بابيس بناءً على وابل من الأدلة الجديدة ، ولكن حتى لا “يخاف” قبلت طلبه بالبقاء في

جزيرة ألونيسوس اليونانية – حيث دفنت كارولين في مايو – حتى يتمكن من حضور النصب التذكاري خدمة تكريما لها

يوم الاربعاء.

جاءت بعض الأدلة الجديدة، حيث كشفت الشرطة عن تطبيق تتبع خطواته المتكررة من العلية إلى قبو المنزل في الوقت الذي ادعى فيه أنه معصوب العينين ومقيّد من قبل اللصوص المزعومين.

تم اكتشاف بطاقة الذاكرة في الكاميرا الأمنية للبيت الصغير الذي شاركه الزوجان في الساعة 1:20 صباحاً – بينما ادعى

أن اللصوص اقتحموا المنزل بعد عدة ساعات من الوقت المذكور.