ضبط كوكايين بقيمة 160 باوند قبالة Plymouth في عملية بريطانية استرالية

ضبط كوكايين بقيمة 160 باوند قبالة Plymouth في عملية بريطانية استرالية

ألقت الشرطة القبض على ستة رجال بينهم بريطاني قبالة سواحل Plymouth
بعد أن صادرت السلطات منهم أكثر من طنين من الكوكايين تبلغ قيمتها حوالي 160 مليون جنيه إسترليني.

كشفت وكالة الجريمة الوطنية البريطانية (NCA) أن عملية القبض على المهربين كانت بالتعاون مع الشرطة الفيدرالية الأسترالية وقوات الحدود ونتج عنها اعتقال ست رجال بينهم رجل بريطاني من Stockton-on-Tees
وخمسة نيكاراغويين على متن يخت يرفع علم جامايكا على بعد 80 ميلاً من البحر. .

كما صادرت القوات كم هائل من المواد المخدرة من الدرجة الأولى
وقد تم اكتشافها بعد أن أجرى الفريق بحث عميق على اليخت الفاخر Kahu – الذي كان يبحر من البحر الكاريبي –
بعد أن تم نقله إلى مكان غير معروف في البر الرئيسي للمملكة المتحدة.

وأكدت وكالة NCA إن الرجال، الذين تتراوح أعمارهم بين 24 و 49 عاماً، تم اعتقالهم للاشتباه في تهريبهم للمخدرات،
ولا يزالوا  رهن الاحتجاز في انتظار التحقيق معهم.

قال Matt Horne نائب مدير NCA:

“لا شك لدرينا في أن هذه المخدرات كان من المخطط لها أن تباع لعملاء محددين في جميع أنحاء المملكة المتحدة،
بطرق سرية مختلفة مثل خطوط المقاطعات التي تستمر في إمداد وتغذية المجرمين والبؤساء”.

وأضاف:

“إن اعتقال الرجال الستة الذين كانوا يحاولون نقل المخدرات يعني أن المنظمة الإجرامية فقدت أعضائها الموثوق بهم،
والذين كان من الممكن أن يكونوا المسيّرين لعمليات البيع.
ونحن نواصل العمل مع شركاء في الداخل مثل قوات الحدود وشركاءنا في الخارج مثل AFP لحماية العامة من تهديد المخدرات من الدرجة الأولى.”

إلى جانب ذلك أفادت Lesa Gale، مساعدة مفوض وكالة AFP:

“المعلومات الاستخبارية من عملية Ironside مكنت القوات المسلحة الفلبينية من مساعدة شركاء إنفاذ القانون الدوليين في وقف شبكة إجرامية معقدة مزعومة.
لذا يمكننا القول أن عملية Ironside قد فتحت الباب أمام تعاون غير مسبوق عبر وكالات إنفاذ القانون في جميع أنحاء العالم”.

“وهذه النتيجة سلطت الضوء بالفعل على أهمية التعاون والشراكة ما بين وكالة AFP ووكالة NCA بهدف مكافحة الجريمة المنظمة العابرة للحدود البحرية التي تؤثر على كلا البلدين والقضاء عليها”.

يجدر التذكير بأن وكالة AFP ووكالة NCA تجمعهما علاقة قوية وتاريخية، كما أن كلا الوكالتين تدركان التهديد الكبير للأمن القومي الذي تشكله الجريمة المنظمة العابرة للحدود.