سلوك طلاب بريطانيا يزداد سوءًا! ما الحل؟

سلوك طلاب بريطانيا يزداد سوءًا! ما الحل؟

سلطت الدراسات الاستقصائية والتقارير الأخيرة الضوء على اتجاه مثير للقلق في المدارس الإنجليزية وهو تدهور سلوك التلاميذ.

وفقًا لمسح أجرته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، تعرض ما يقرب من واحد من كل خمسة معلمين في إنجلترا للعنف الجسدي من التلاميذ هذا العام.

كشف الاستطلاع، الذي تم إجراؤه باستخدام أداة Teacher Tapp، عن حالات مثيرة للقلق من السلوك التخريبي، بما في ذلك القتال والدفع وحتى الانفجارات العنيفة مثل رمي الكراسي.

أعرب المعلمون في المدارس الابتدائية والثانوية عن مخاوف متزايدة بشأن تصاعد السلوكيات الصعبة بين الطلاب، ووصفها البعض بأنها “معركة لا تنتهي أبدًا”.

يبدو أن تأثير جائحة كوفيد-19 قد أدى إلى تفاقم هذه المشكلات، مما أدى إلى تقارير عن تفاقم العنف وسوء المعاملة في البيئات التعليمية.

قلق متزايد من تدهور سلوك طلاب بريطانيا

لقد اعترفت وزارة التعليم (DfE) بهذه التحديات واستثمرت 10 ملايين جنيه إسترليني في مراكز السلوك لتقديم الدعم للمدارس التي تتصارع مع هذه القضايا.

وسلطت معلمة المدرسة الابتدائية Lorraine Meah، التي تتمتع بخبرة 35 عاما، الضوء على السلوكيات المثيرة للقلق التي شهدتها، بما في ذلك البصق والشتائم وحتى الميول الخطيرة مثل رمي الكراسي بين الأطفال الصغار.

وبالمثل، شارك مدرس علوم الكمبيوتر Zak Copley تجاربه في الاضطرار إلى التدخل في المشاجرات الجسدية والتعامل مع الحوادث التخريبية في الفصل الدراسي.

اقرأ أيضًا: تراجع طلبات الالتحاق بالمدارس الثانوية في لندن.. ما الحلول؟

قلق متزايد من تدهور سلوك طلاب بريطانيا

ردًا على هذه السلوكيات المتصاعدة، نفذت مدارس مثل St John Fisher Catholic Academy في West Yorkshire سياسات سلوكية جديدة لمعالجة هذه المشكلة.

قدم مدير المدرسة، Karl Mackey، تدابير لتحسين السلوك، مثل مكافأة الحضور الجيد، وتقييد الحركة داخل مباني المدرسة، وفرض قواعد على استخدام الهاتف المحمول.

وقد أظهرت هذه المبادرات نتائج واعدة، حيث لاحظ طلاب مثل Tamika حدوث تغيير إيجابي في البيئة المدرسية وانخفاض الحوادث التخريبية.

كشف الاستطلاع الذي أجرته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أيضًا عن إحصائيات مثيرة للقلق، حيث شهد 30% من المعلمين مشاجرات بين التلاميذ في أسبوع واحد، ويواجه اثنان من كل خمسة معلمين سلوكًا عنيفًا عدوانيًا يتطلب التدخل.

بالإضافة إلى ذلك، أفاد 15% من معلمي المرحلة الثانوية أنهم تعرضوا للتحرش الجنسي من التلاميذ، مما يشير إلى مجموعة واسعة من التحديات السلوكية التي يواجهها المعلمون.

اقرأ أيضًا: لتنقية هواء المدارس في لندن! عمدة العاصمة يضع خطة

المصدر