طوابير انتظار ضخمة في مطار هيثرو بعد تعطل نظام الكومبيوتر

طوابير انتظار ضخمة في مطار هيثرو بعد تعطل نظام الكومبيتر

بحسب ما ورد، فإن نظام الكمبيوتر الذي يستخدم للحماية من الإرهاب لا يمكنه التعامل مع الأعداد الكبيرة للركاب. وتم تركهم في طوابير انتظار ضخمة في مطار هيثرو.

متابعة: ماريا نصور

النظام الجديد، الذي تم إدخاله في يونيو وكلف وزارة الداخلية 372 مليون جنيه إسترليني، أدى إلى طوابير ضخمة تمتد ربع ميل.

تعطل النظام يوم الأحد، مما يعني أنَّه تم رفض كل الركاب على البوابات الإلكترونية. وكان لا بد من تسجيل وصولهم يدوياً.
كانوا الركاب عالقين بالفعل في طوابير طويلة خلال الأسابيع القليلة الماضية على الحدود حيث اضطر موظفو قوة الحدود إلى العزل بسبب فيروس كورونا.

بالنظر إلى الأسابيع المقبلة مع انضمام المزيد من البلدان إلى قائمة السفر الخضراء، فمن غير المعروف كيف ستتعامل قوة الحدود مع تدفق رواد العطلات.

تم تصميم نظام أمان لعبور الحدود للتحقق من أسماء الركاب والبحض في سجلات الإرهاب والهجرة. وقال مصدر لصحيفة ديلي ميل: “الذروة لم تبدأ بعد. ستكون فوضى كاملة في نهاية الأسبوع.

“معبر الحدود ينهار بشكل مستمر. إنه معرض للخطر بشكل خاص عندما يكون هناك عدد أكبر من المسافرين. لا أستطيع أن أرى أي سيناريو حيث لن تكون هناك فوضى عندما تبدأ تلك الأعداد الكبيرة من الركاب الذين غادروا بمجرد بدأ المدارس بالعودة إلى المملكة المتحدة في الأيام القليلة المقبلة.”

تم تسريع استخدام النظام في المطار في يونيو، بعد تأجيل اقتراحات استخدام النظام لأكثر من ثلاث سنوات.

جاءت هذه المشكلات الرئيسية حيث “تعطلت قاعدة البيانات بشكل متكرر” بعد أشهر فقط من طرح أعضاء البرلمان تساؤلات حول قدرة النظام على التعامل مع عدد كبير من الركاب.

نشر أعضاء مجلس النواب تقريراً عن النظام في مارس يفيد بأن وزارة الداخلية “ليس لديها دليل على أنها تستطيع التعامل مع أعداد الركاب التي كانت موجودة قبل Covid-19”.

كما انتقد النواب التكلفة “المذهلة” لخطط تكنولوجيا المعلومات الحكومية.

وقال متحدث باسم مطار هيثرو:

“أوقات الانتظار على الحدود كانت في بعض الأحيان غير مقبولة وقد طالبنا حكومة المملكة المتحدة بمعالجة المشكلة على وجه السرعة”.

اقرأ أكثر: وصول أوائل الركاب من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إلى مطار هيثرو