علي أبو كار علي: شاب ضحّى بحياته لحماية امرأة مسنة من الطعن في Brentford

علي أبو كار علي: شاب ضحّى بحياته لحماية امرأة مسنة من الطعن في Brentford

علي أبو كار علي، مدرب كرة سلة شاب يبلغ 20 عاماً، تعرض للطعن حتى الموت على يد قاتل غريب بعد أن تدخل
لمساعدة السيدة Betty Walsh البالغة من العمر 82 عاماً، وحمايتها من الطعن في Brentford غرب لندن.

متابعة: غنى حبنكة.


تعرّضت الأرملة Betty Walsh (أم لستة أطفال) للّكم والطعن خارج محل للكباب بالقرب من منزلها، في Albany Parade, Brentford غرب لندن، قبل أن يندفع الشاب علي أبو كار علي لإنقاذ حياة السيدة المسنة ووقوعه ضحية نتيجة ذلك،
فقد توفي في المستشفى بعد 6 أيام من الحادثة.

في حين أصيبت السيدة Walsh بجروح خطيرة جرّاء ذلك، إلا أنها لم تعد في حالة حرجة بعد إجرائها لعملية جراحة الكلى.

وكان علي قد كشف في منشور له على السوشل ميديا قبل وفاته بفترة بأنه يخطط لتأسيس مسجد جديد في المنطقة
بحلول عام 2030، ما دفع الأشخاص المتضامنين من أهالي المنطقة ومن خارجها إلى جمع تبرعات بلغت 70 ألف جنيه إسترليني حتى هذا الوقت، بغيّة تحقيق حلمه الذي لم يبقى حياً لتنفيذه.

علي أبو كار علي: شاب ضحّى بحياته لحماية امرأة مسنة من الطعن في Brentford

حيث قال أحد أصدقاء العائلة:

“قبل أسبوعين قام علي بنشر قصة على  Snapchat يذكر فيها بأنه يعتزم بناء مسجد في Albany Parade بحلول
عام 2030، لكن للأسف لم يعد موجوداً لتحقيق ما أراده، لذا قررنا أن نكمل حلمه من أجله. كما أن بناء مسجد
سيكون شيء جيد للمنطقة المحلية يستطيع الجميع القدوم إليه. لقد عرفت علي منذ الصغر. تسببت وفاته في حزن بالغ
لعائلته وللجميع.

بينما كتب كل من Marie وJames Walsh على صفحة تم إنشاءها قبل يومين لدعم عائلة السيد علي على موقع GoFundMe:

“هذا الفتى بطل بكل ما للكلمة من معنى، لقد مات أثناء محاولته إنقاذ أمنا. نتمنى أن يرقد بسلام
“كل ما يمكننا فعله الآن هو جمع الرسائل المؤنسة والداعمة لعائلته ومساعدتهم بأي طريقة ممكنة.”.

ومن المقرر أن يمثل Norris Henry البالغ 37 عاماً، من Brentford، أمام محكمة Uxbridge Magistrates بتهمة قتل
السيد علي ومحاولة قتل السيدة Walsh طعناً.