عيد الميلاد: قد يواجه البريطانيون أسوأ ازدحام مروري منذ ستة أعوام

عيد الميلاد: قد يواجه البريطانيون أسوأ ازدحام مروري منذ ستة أعوام

يخشى الخبراء أن على البريطانيين الاستعداد لمواجهة أسوأ ازدحام مروري شهدته المملكة المتحدة منذ ستة أعوام،
فمن المرجح زيادة حركة السيارات في ظل تجنب الأشخاص القلقين لوسائل النقل العام.

متابعة: غنى حبنكة.


بعد تأكيد رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون” خلال خطابه بأنه لن يتم فرض أي قيود جديدة قبل عيد الميلاد
يوم السبت، من المتوقع أن يلتقي ملايين الأشخاص بأفراد أسرتهم للاحتفال.

ولكن في ظل فشي متحور أوميكرون في البلاد، سيلجأ معظم الناس إلى تجنب وسائل النقل العام، الأمر الذي
قد يتسبب في ازدحام مروري على الطرق السريعة في البلاد.

يأتي ذلك بعد شهور شهدت فعلاً هبوطاً في أعداد رحلات النقل العام  بسبب امتناع الكثيرين عنها خوفاً
من الإصابة بفيروس كوفيد أو المساهمة في انتشاره.

ونتيجة ذلك، توقعت شركة AA اكتظاظ الشوارع بحوالي 18 مليون سيارة خلال يومي الخميس والجمعة،
وهو أعلى مستوى شهدته البلاد من الازدحام المروري منذ عام 2015.

حيث قال Jack Cousens، رئيس سياسة الطرق في AA، لصحيفة The Sun:

“إن تأثير أوميكرون بات محسوساً الآن، وسط هبوط معدلات السفر والتنقل بالوسائل العامة بشكلٍ واضح
فقد قرر بعض الناس إلغاء الاحتفالات والاجتماعات وعدم السفر خوفاً على سلامتهم. ومع ذلك، من المحتمل
أن تشهد البلاد يومي الخميس والجمعة ازدحاماً واسعاً بسبب عزم بعض الناس على الاجتماع بأسرهم
لفترة أقصر من المعتاد – يومين إلى ثلاثة أيام بعد أن كانت أسبوع أو أكثر من ذلك.”

في حين أكد محلّلون آخرون هذه المخاوف، حيث توقع مركز الأنشطة الإقليمية أيضاً أعداد كبيرة من الزوار
خلال اليومين المقبلين.

بينما قال Rod Dennis المتحدث باسم RAC:

“على الرغم من الانتشار المتزايد لمتحور أوميكرون، إلا أن نتائج بحثنا أظهرت بأن الغالبية العظمى من سائقي السيارات
لا زالوا مصممين على الاحتفال بعيد الميلاد بشكله الصحيح هذا العام، في تناقض حاد مع الأشهر الماضية.”

اقرأ أكثر: أفضل وأسوأ الأوقات للسفر في عيد الميلاد لتفادي حركة المرور المزدحمة