غرق ثلاثة بسيول جارفة مفاجئة أثناء تجديفهما بالنهر في Pembrokeshire

غرق ثلاثة بسيول جارفة مفاجئة أثناء تجديفهما بالنهر في Pembrokeshire

كان هناك نحو تسعة أشخاص على متن قارب تجديف على نهر Cleddau بالقرب من Haverfordwest في Pembrokeshire، ويلز عندما اجتاحهم فيضان مفاجئ أدى إلى وفاة ثلاثة منهم و لازال هناك شخصاً يصارع الحياة.

متابعة: غنى حبنكة.


هرعت خدمات الطوارئ إلى نهر Cleddau بالقرب من Haverfordwest, Pembrokeshire، بعد أن وردها تقارير في
الساعة التاسعة صباحاً من يوم السبت، عن مجموعة أشخاص من هواة التجديف في حالة عصيبة،
وقد أكدت الشرطة اليوم وفاة امرأتين ورجل في مكان الحادث، فيما لاتزال هناك امرأة بحالة حرجة في المستشفى.

وقعت مأساة الغرق خلال اجتياح الفيضانات المفاجئة للكثير من مناطق المملكة المتحدة، بعد أن أصدر مكتب
الأرصاد الجوية تحذيرات صفراء من الأمطار الغزيرة في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع.

وقالت متحدثة باسم شرطة Dyfed-Powys:

“سافرت مجموعة مكونة من تسعة بالغين من منطقة جنوب ويلز إلى Pembrokeshire في رحلة تجديف على القارب،
تستمر التحقيقات في ملابسات الحادث لكن من المرجح حتى هذا الوقت أن المجموعة قد واجهت صعوبة في مقاومة المياه.

ومع الأسف لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم وما زال أحدهم في المستشفى رغم تكاتف جهود فرق متعددة
في عملية إنقاذ من النهر، بينما تم إنقاذ خمسة أشخاص آخرين دون تعرضهم لإصابات،
ويتم حالياً مساندة أهالي الضحايا من قبل مختصين رسميين في دعم العائلات”.

كما ذكر أيضاً أن أحد أفراد العامة دخل النهر لمحاولة الإنقاذ، ثم خرج من المياه لاحقاً بأمان.

قامت الشرطة بتطويق منطقة Quay Street لعدة ساعات،
كما طالبت السكان بتجنب المنطقة خلال عملية البحث في النهر.

تعاونت العديد من القوى فور وصول البلاغ، في سبيل إنقاذ أرواح الغارقين، حيث تم إطلاق زورقي إطفاء
للمساعدة في عمليات البحث بالتواصل مع فرق خفر السواحل التي كانت حاضرة أيضاً،
كما قدمت NPAS دعم بإرسالها طائرات هليكوبتر، إلى جانب خدمة الإسعاف الجوي في ويلز،
وبالمجمل حضر إلى مكان الحادث أكثر من 20 ضابط شرطة، الذي ظل مطوقاً حتى الساعة 5 مساء.

غرق ثلاثة بسيول جارفة مفاجئة أثناء تجديفهما بالنهر في Pembrokeshire

قال المستشار المحلي Lyndon Lyndon Frayling لصحيفة WalesOnline:

” أشعر بالأسف والحزن الشديد على الأشخاص الذين فقدوا حياتهم. كما أود أن أشيد بأعضاء خدمات الطوارئ
الذين خاطروا بحياتهم أيضاً في عملية الإنقاذ”.

وتعليقاً على الحادثة قال Frayling:

“لقد عشت هنا طوال حياتي وكنت أشاهد دوماً كيف يرتفع النهر بسرعة ويتدفق بقوة كبيرة بعد هطول الأمطار
على المنطقة”.