غضب مئات الطلاب في جامعة ليفربول بسبب تأخر صدور درجاتهم الأكاديميّة!

غضب مئات الطلاب في جامعة ليفربول بسبب

أثارت النتائج الغير دقيقة و المتأخرة من جامعة ليفربول غضب الكثير من الطلاب، حيث تأخر تصحيح أعمال الطلاب المقدّمة بسبب امتناع بعض المحاضرين عن إصدار العلامات إثر مقاطعة من قبل أعضاء اتحاد الجامعات والكليات (UCU) بدأت يوم الجمعة 18 يونيو.

كان هذا جزء من نزاع حول الخطط التي تم الإعلان عنها في يناير لتسريح 21 من أعضاء هيئة التدريس والبحث
كجزء من إعادة تنظيم كلية علوم الصحة والحياة.

في خطوة بحسب رأي مسؤولي الجامعة تساعد على معالجة التفاوتات الصحية الشديدة في Merseyside.

وقد كان عدد حالات التسريح في الأصل 47، ولكن تم تخفيضه بعد ثلاثة أسابيع من الإضراب من قبل المحاضرين
قبل هذه المقاطعة.

قدّرت UCU أن حوالي 1500 طالب لم يتم منحهم تصنيف درجاتهم بعد رفض المحاضرين تصحيح المشاريع المسلّمة.

كما توجه العديد من الطلاب إلى موقع تويتر صباح يوم الاثنين للتعبير عن غضبهم وخيبة أملهم.
ففي ظل سعادة بعض الطلاب بنتائجهم، يخشى الآخرون أن تؤدي الدرجات المتأخرة وغير العادلة
إلى تعريض فرصهم في العمل والدراسة المستقبلية للخطر.

ميريام يونغ 21 عاماً، تم رفضها بالفعل عند تقدمها لوظيفتين كمساعدة للأبحاث في هونغ كونغ
بسبب نسخة نتائج علاماتها الغير مكتملة.

في حالة مماثلة كشفت Marta Rojas من اسبانيا البالغة من العمر 25 عاماً، عن تعليق خططها الدراسية
للحصول على مؤهل تعليمي في جامعة ليفربول John Moores بينما تنتظر نتائج الفصل الدراسي الثاني.

هذا ما أدى إلى انتشار أجواء الارتباك ومزاج عدم اليقين والتوتر بين العديد من الطلاب اليوم،
ودفعهم لمحاولة إيصال أصواتهم والمطالبة بحل سريع لمشكلة النتائج.