قانون بريطاني جديد يمنع المشجعين العنصريين من حضور المباريات لعشرة أعوام

قانون بريطاني جديد يمنع المشجعين العنصريين من حضور المباريات لعشرة أعوام

محتوى المقال :

أعلنت وزيرة الداخلية البريطانية عن قانون جديد يقضي بمنع المشجعين الذين يقومون بنشر اساءات عنصرية
للاعبين على الانترنت من حضور مباريات كرة القدم في إنجلترا وويلز لمدة تصل إلى عشرة أعوام.

متابعة: غنى حبنكة.


كشفت بريتي باتيل عن قانونها الذي ينص على توسيع الفئات المحظورة من حضور المباريات،
مثل الأشخاص المدانين بالاضطراب أو العنف أو الهتافات العنصرية، لتشمل جرائم الكراهية عبر الانترنت.

حيث قالت باتيل:

“إن العنصرية غير مقبولة، ولطالما شابت رياضة كرة القدم هذا التحيز المخزي. لذا يجب أن نضع حداً
للانتهاكات العنصرية على الإنترنت بمعاقبة مرتكبيها. وتنص التحديثات التي أدخلتها للقانون المُعلن على منع
هؤلاء من حضور مباريات كرة القدم لمدة لا تقل عن عشرة أعوام”.

ومن المرجح أن يطبق القانون الجديد على شكل تعديل لقانون الشرطة والجريمة والأحكام والمحاكم في وقتٍ
مبكر من العام الجديد.

يأتي ذلك بعد أن أعلن بوريس جونسون في يوليو سابقاً بأن الحكومة تدرس تغيير بعض القوانين لتغطية العنصرية
على الإنترنت.

حيث ندد بالانتهاكات العنصرية التي تعرض لها بعض لاعبي إنجلترا على خلفية هزيمة الفريق في نهائي يورو 2020.

في حين كان قانون حظر حضور مباريات كرة القدم في السابق يقتصر على الأشخاص المدانين بارتكاب جريمة
ذات صلة بالمباريات، بما في ذلك التصرف بسلوكيات غير منضبطة، أو توجيه تهديدات ضد الأشخاص، أو حيازة
أسلحة أو كحول. كما كانت القائمة تشمل أيضاً الجرائم المنصوص عليها في قانون (جرائم كرة القدم لعام 1991)،
والتي تشمل الهتاف العنصري واقتحام الملاعب وإلقاء الصواريخ والمفرقعات.

وأفاد المصدر بأن المدة التي يسري فيها أمر المنع من حضور المباريات تتراوح من 3 إلى 10 سنوات كحد أقصى،
وفي بعض الحالات، قد يُطالب المدانون بتسليم جوازات سفرهم قبل مواعيد المباريات الخارجية

اقرأ أكثر: اعتقالات بعد إصابة 19 ضابط شرطة خلال أعمال العنف الأخيرة في اليورو