قمة COP26: التزام أكثر من 40 دولة بالابتعاد عن طاقة الفحم ورفض من الدول الكبيرة

قمة COP26: التزام أكثر من 40 دولة بالابتعاد عن طاقة الفحم ورفض من الدول الكبيرة

منحت أكثر من 40 دولة الموافقة على التخلص التدريجي من استخدامها للطاقة التي تعمل بالفحم،
باعتبارها أقذر مصدر للوقود، في تعزيز لآمال المملكة المتحدة بالتوصل إلى صفقة حماية الكوكب،
ضمن قمة المناخ Cop26 2021.

متابعة: غنى حبنكة.


تعهدت مجموعة من البلدان الرئيسية التي تستخدم طاقة الفحم، بما فيها كندا وبولندا وكوريا الجنوبية وأوكرانيا
وإندونيسيا وفيتنام بالتخلص التدريجي من اعتمادها الفحم في توليد الكهرباء، بحيث تتمكن الاقتصادات الأكبر من التحقيق الكامل للهدف بحلول عام 2030، بينما تحقق الاقتصادات الأصغر ذلك بحلول 2040.

ومع ذلك، رفضت بعض أكبر دول العالم المرتكزة في اقتصادها على الفحم أن توقع على الصفقة، ومن بين هذه الدول
أستراليا والصين والهند والولايات المتحدة، فقد قال الخبراء والناشطون بأن المواعيد النهائية للإلغاء التدريجي للفحم التي وقعت عليها البلدان بعيدة ومتأخرة جداً.

كان هدف “التخلص التام من طاقة الفحم وإرسالها إلى التاريخ” محوراً رئيسياً للمملكة المتحدة بدورها كمضيفة لقمة Cop26، والتي تطمح إلى وضع العالم على المسار الصحيح في خطوة للحد من ارتفاع درجات الاحتباس الحراري بمعدل 1.5 درجة مئوية فوق مستوياته قبل اعتماد الصناعات الملوثة.

حيث قال Kwasi Kwarteng، وزير الأعمال البريطاني:

“يمثل اليوم لحظة فارقة في جهودنا العالمية بالتصدي للتغير المناخي، حيث تتحد الدول من جميع أنحاء العالم
في غلاسكو لتقر وتعلن بأن الفحم لن يكون له دور في توليد الطاقة في المستقبل.
وتكشف الالتزامات الطموحة والمتضامنة التي قطعها شركاؤنا الدوليون اليوم بأن نهاية طاقة الفحم باتت وشيكة “.

وعلى الرغم من أن جنوب إفريقيا وإندونيسيا والفلبين لم توقع على التخلص التدريجي من الفحم،
إلا أنها التزمت بصفقات ستؤدي إلى الإنهاء المبكر للعديد من خطط الطاقة الحالية التي تعمل بالفحم.

جاءت الصفقة ضمن خطة أعضاء المؤتمر في التركيز على محاور الطاقة لليوم الخامس من قمة Cop26،
وبعد سلسلة من القرارات التي توصلت إليها القمة في وقتٍ سابق من الأسبوع، كالتزام عشرات الدول بوقف إزالة الغابات.