كيف نساعد الأطفال بتعويض ما ينقصهم من الدراسة خلال الصيف

كيف نساعد الأطفال بتعويض ما ينقصهم من الدراسة خلال الصيف

قد تكون الحياة تعود إلى طبيعتها، ولكننا سنحتاج بعض وقت لقياس التأثير الكامل للوباء، وبالأخص على الأطفال ودراستهم.

متابعة: ماريا نصور

اضطر الأطفال للتكيُّف خلال Covid-19 مع طرق جديدة للتعلم وعدم الالتقاء وجهاً لوجه مع الأصدقاء والزملاء والمعلمين. كان من الصعب أيضاً القيام بالرياضة والهوايات خلال ذلك الوقت.

للمساعدة، أطلقت وزارة التعليم موقعاً إلكترونياً جديداً للآباء يحتوي على معلومات وأنشطة وموارد مجانيّة عبر الإنترنت لتعزيز التطور الأكاديمي للطفل.

واحدة من أكبر المبادرات التي ستنطلق هذا العام ستكون:

برنامج المدارس الصيفيّة المجاني للمدارس الإعداديّة المؤهلة، بتمويل من القسم، ليتم تشغيله خلال عطلة الصيف. ويجمع بين الأنشطة الترفيهيّة والدعم الأكاديمي.

ستستمر هذه المدارس الصيفيّة لمدة تصل إلى أسبوعين، لإعداد الطلاب للعام الدراسي المقبل ومساعدتهم على تعويض ما فاتهم من تعلُّم أثناء الوباء.

تعد الصحة العقلية والرفاهية جزءاً مهماً، بالإضافة إلى دراسة التراكم الأكاديمي في مواد مثل الرياضيات والإنكليزية. وستكون هناك أيضاً ألعاب جماعيّة وموسيقى ومسرح وأنشطة فنيّة أخرى في المناهج الدراسية. هذا يعني أيضاً أن الطلاب لن يشعروا بأنهم يفوتون متعة العطلة الصيفيّة.

يتم تشجيع المدارس الإعداديّة على التفكير في تضمين السنة السابعة القادمة في البرنامج لأن هؤلاء الطلاب فقدوا الوقت مع أصدقائهم بالإضافة إلى وقت التحضير الثمين اللازم لتجهيزهم بشكل كامل بالانتقال من المدرسة الابتدائية.

بالنسبة لأولئك الذين يحتاجون إلى دعم إضافي، يوفر برنامج التدريس الوطني الدراسة الفرديّة أو الجماعيّة مع مدرسين متخصصين لمساعدة الأطفال الذين فاتهم الكثير في المدرسة.

يمكن أن تكون الإجازات المدرسية وقتاً صعباً بشكل خاص بالنسبة للعائلات بسبب زيادة تكاليف الطعام ورعاية الأطفال وانخفاض الدخل. وهذه العائلات تكافح من أجل توفير الطعام والأنشطة للأطفال.

يدعم برنامج HAF الأطفال والعائلات في الإجازات المدرسيّة منذ عام 2018 وتم الآن توسيعه بشكل كبير لعام 2021. يتم تشغيل البرنامج من خلال السلطات المحليّة التي توفر كل منها مزيجاً غنيّاً من الخدمات.

يساعد البرنامج على ضمان حصول الأطفال على طعام صحي وأنشطة غنية طوال أيام العطل المدرسيّة، خلال الإجازات المدرسيّة لعيد الفصح والصيف وعيد الميلاد، مما يتيح للأطفال فرصة الاستمتاع وتعلُّم مهارات جديدة وتكوين صداقات.

لكن حملة HAF ليست الطريقة الوحيدة التي تساعد بها الحكومة الطلاب على اللحاق بالتراكم الدراسي.

من المهم للأطفال استخدام الإجازات المدرسيّة للراحة واللعب. ويمكن أن تكون الدراسة خلال الصيف جزءاً من ذلك.

الدعم المتاح للأطفال واسع النطاق بما في ذلك الصحة البدنية والصحة العقلية والرفاهية الاجتماعية، وصولاً إلى الرياضة والثقافة والفنون.

أهم النصائح من المعلمين لآباء الأطفال

Vicky Pinkney مديرة في أكاديمية Northern Education Trust Dyke House:

لا تقسوا على أنفسكم. الوباء كان مليء بالتحديات المختلفة، علينا جميعاً وعلى الأطفال أيضاً، ويعد الوصول إلى الوقت الحاضر إنجازاً بحد ذاته، لذا كونوا لطيفين مع أنفسكم، وتقبلوا أنكم تبذلون قصارى جهدكم لدعم تعليم أطفالكم.

في هذا الصيف، هناك مجموعة من الموارد الإضافية التعليميّة، لمنح أطفالكم بداية جيدة في سبتمبر.

القراءة مع الأطفال.

حافظوا على نشاط عقلكم من خلال زيارة المكتبة المحليّة وقراءة رواية معاً وتناقشوا في كل فصل، في محاولة للتنبؤ بما سيحدث بعد ذلك والتفكير في القرارات التي اتخذتها الشخصيات. اختيار كتاب وقراءته معاً أمر له تأثير إيجابي على علاقتكم ويمكن أن يساعد أطفالكم لرؤية العالم من خلال عيون الآخرين. شجعوا أطفالكم على المشاركة في تحديات القراءة الصيفية الممتعة لهذا العام

قضاء الوقت مع الأطفال. كوني أم كنت قد تعلمت أي شيء خلال هذا الوباء، فهو أهميّة الأسرة ودعمنا لبعضنا البعض. اقضوا بعض الوقت معاً كعائلة، واذهبوا للتنزه ومشاهدة الطبيعة المحيطة بمنطقتكم المحليّة.

Matthew Burton مدير مدرسة Thornhill Community Academy الذي لعب دور البطولة في السلسلة الوثائقية على Channel 4، Educating Yorkshire:

الإيجابية حول تقدُّم الأطفال. التحلي بالإيجابية والتشجيع يقطع شوطًا طويلاً، خاصة بعد التحديات التي واجهناها جميعاً هذا العام. عندما تكون هناك فرصة لمدح أطفالكم في المنزل – سواء كان ذلك من خلال الكلمات أو الأفعال – خذوها وتأكدوا من أنكم “تمسكوا بهه وهم يفعلون الخير”! كلما كنت أكثر إيجابية بشأن تعليمهم ورفاههم، كلما كانوا هم كذلك أيضاً.

استمتعوا! يمكنكم مساعدة أطفالكم على تعزيز صحتهم وعافيتهم بطريقة مرحة. ادخلوا على Active Recovery Hub للحصول على أفكار يمكنكم القيام بها مع جميع أفراد العائلة خلال العطلة الصيفيّة. إن الحفاظ على النشاط وممارسة الرياضة بانتظام أمر رائع بالطبع للصحة البدنية… ولكن الصحة النفسية وتأثير الإندورفين من التمارين البدنية أمر بالغ الأهمية في الصيف أيضاً!

اعترفوا بالعام الذي مروا فيه. لقد تعطل تعليم الأطفال بشكل كبير خلال العام الماضي، و من المهم ألا نتجاهل العام الذي مروا فيه. إذا كانوا يريدون التحدث عن حزنهم وسعادتهم وإحباطاتهم والتحديات التي واجهوها أو آمالهم ومخاوفهم، خذوا الوقت الكافي للتحدث والتفكير.

اقرأ أكثر: نصائح اقتصادية لتسلية الأطفال خلال العطلة الصيفيّة