شركة Nike تتوقع نقص في الأحذية قد يستمر لعام 2022 بسبب قلة السفن

شركة Nike تتوقع نقص في الأحذية قد يستمر لعام 2022 بسبب قلة السفن

أعلنت شركة Nike العملاقة للملابس الرياضية بأنها تواجه نقصاً وتأخيراً في الشحنات المخزنة وذلك
بسبب مشاكل تتعلق بسلسلة التوريد الخاصة بها.

متابعة: غنى حبنكة.


حذّرت شركة الملابس الرياضية من أنها تتوقع استمرار مشاكل سلسلة التوريد عندها حتى العام المقبل 2022،
ويرجع ذلك إلى تأخير نقل البضائع من المصانع في آسيا إلى جميع الدول حول العالم بسبب مشكلات في قلة سفن
الحاويات المسؤولة عن النقل.

مما يعني أن يؤدي ذلك إلى نقص أحذية Nike في العالم حتى الربيع المقبل، وسط مكافحة الشركة في ظل أزمة نقص العمالة في آسيا و معاناتها من تعطل شحن بعض الأحذية إلى بقية العالم.

وقد اعترفت الشركة الأسبوع الماضي بالفعل بأنها خفضت من توقعاتها بشأن ميزانية المبيعات والأرباح هذا العام نتيجةً لذلك.

حيث قال Matthew Friend، المدير المالي لشركة Nike في مكالمة عامة:

“نحن لسنا محصنين ضد مشاكل سلسلة التوريد العالمية الأشبه “بالرياح المعاكسة” التي تتحدى جميع الصناعات
وحركة المنتجات في جميع أنحاء العالم. لذا نتوقع أن تتأثر جميع المناطق الجغرافية التي نوزع لها بهذه العوامل”.

تنتج مصانع Nike في إندونيسيا وفيتنام 75٪ من جميع أحذية أفرع شركة Nike في العالم،
لكن مع ذلك، تعطل مصنع فيتنام 10 أسابيع عن الإنتاج هذا العام بسبب الإغلاق خلال جائحة كورونا.
ليس ذلك فحسب، بل تضاعفت أيضاً المدة التي تستغرقها شركة Nike لشحن بضائعها من آسيا.

فقد كان توصيل الأحذية من آسيا إلى أمريكا يستغرق 40 يوماً، أما الآن فقد أصبح يستغرق حوالي 80 يوماً.

تعاني أيضاً البضائع المتجهة إلى أوروبا وبقية العالم من ذات المشكلة، ويرجع هذا إلى ازدحام الموانئ
والسكك الحديدية إلى جانب نقص العمالة”.

مشكلة سلسلة التوريد مشكلة عالمية:

لا يقتصر الأمر على شركة Nike وحسب، فالجدير ذكره أن تأخيرات الشحن العالمية تتسبب في حدوث مشكلات في التوريد لعلامات تجارية أخرى أيضاً.

فعلى سبيل المثال، كشفت Aldi في وقتٍ سابقٍ من هذا الشهر بأن أكثر من 50% من منتجات SpecialBuy لديها
قد تأخرت بالوصول إلى المتاجر، وبأن حوالي 78% من منتجاتها الأخرى استغرقت في الوصول إلى المتاجر حوالي 18 يوماً.

كما أصدرت متاجر الألعاب في جميع أنحاء بريطانيا تحذيرات بشأن محدودية البضائع المعروضة والمخزنة من أجل عيد الميلاد، حيث تقوم Amazon و Argos و The Toy Shop بتخزين بعض من أفضل بضائع ألعاب هذا العام لعرضها للأطفال الصغار في عيد الميلاد. ومع ذلك، فإن مخاوف نقص ألعاب الأطفال تشير إلى أنها قد تنفد قبل وقت طويل من حلول عطلة عيد الميلاد.

يأتي هذا بعد أن علقت سفينة الشحن “Ever Given” في قناة السويس في مارس الماضي،
الأمر الذي حذر الخبراء من أنه سيؤدي إلى ارتفاع الأسعار في متاجر المملكة المتحدة
ونتج عنه بالفعل تدهور التجارة العالمية.