مدراء التعليم: مدارس إنكلترا بحاجة ماسّة للإصلاحات ولا نملك المال الكافي لذلك

مدراء التعليم: مدارس إنكلترا بحاجة ماسّة للإصلاحات ولا نملك المال الكافي لذلك

اشتكى العديد من المعلمون في جميع أنحاء إنجلترا من تفاقم العقبات التي بحاجة إلى إصلاحات في المدارس،
كتسريب الأسقف، وأنظمة التدفئة المعطلة، والتهوية السيئة رغم أهميتها في ظروف الوباء.

كما حذّرت الغالبية العظمى من مدراء المدارس من أنهم لا يملكون الأموال لترميم وإصلاح مباني مدارسهم المتداعية،
حيث أفاد 83٪ منهم بعدم امتلاكهم تمويل رأسمالي كافٍ لصيانة مبانيهم ومرافقهم.

يأتي ذلك بعد استطلاع شمل 1500 فرد من مسؤولي المدارس أجرته NAHT (الرابطة الوطنية لمدراء المدارس)،
وذلك بعد أن أظهرت نتائج دراسة بتكليف من الحكومة أن فاتورة الإصلاح للمدارس الحكومية في إنجلترا قد تضخمت
إلى 11 مليار جنيه إسترليني.

ومما زاد مخاوف المعلمين إزاء مشكلات المدارس هو الارتفاع المتوقع في حالات كوفيد، فهم قلقون من أن النوافذ المعيبة وأنظمة تكييف الهواء ستمنع التهوية المطلوبة من أجل تقليل مخاطر انتشار الفيروس.

قال متحدث باسم وزارة التعليم:
” إن الحكومة استثمرت 11.3 مليار جنيه إسترليني منذ عام 2015، لتمكين المدارس من تجديد مبانيها،
بما في ذلك 1.8 مليار جنيه إسترليني،
كما أشار إلى برنامج الحكومة الجديد الذي يخطط لإعادة ترميم 500 مدرسة خلال مدة 10 سنوات”.

وقد أظهر مسح رسمي للمباني المدرسية نُشر مؤخراً، أننا نحتاج إلى 2.5 مليار جنيه إسترليني من أجل الإصلاحات الكهربائية ومن أجل المشكلات التقنية، و2 مليار جنيه إسترليني للخدمات الميكانيكيّة مثل تكييف الهواء والغلايّات،
و1.8 مليار جنيه إسترليني من أجل الجدران الخارجية والنوافذ والأبواب.

كما قال James Bowen، رئيس سياسة NAHT:
” إن الوباء قد كشف لنا حجم المشكلة، حين أصبحت قضايا مثل التهوية ووجود مساحة كافية فجأة مهمة حقاً،
وشعرنا بأننا غير مستعدين لذلك”.