مطار هيثرو: تقارير عن إغماء أشخاص في طوابير مدتها ثلاث ساعات

مطار هيثرو: تقارير عن إغماء أشخاص في طوابير مدتها ثلاث ساعات

وصفت وزارة الداخلية التأخيرات في مطار هيثرو بأنها “غير مقبولة”،
وذلك بعد تقارير عن إغماء أحد الركاب في طوابير قد تصل إلى ثلاث ساعات.

يعاني موظفو الحدود في مطار هيثرو يومياً الكثير من الصعاب خلال تعاملهم مع عدد كبير من المسافرين،
فقد أفاد بعض الشهود هناك بأنهم رأوا أشخاصاً – من بينهم امرأة حامل – يفقدون وعيهم بعد ساعات من وقوفهم في طوابير الانتظار في المطار.

ممّا دفع وزارة الداخلية إلى انتقاد قوات الحدود البريطانية، وهي وكالة،
وقالت بأن فترات الانتظار الطويلة للركاب “غير مقبولة”.
وأضافت بأنه يجب على حرس الحدود أن يراجعوا قوائمهم بمرونة وأن يظهروا جهداً أكبر بالمساعدة في التعامل مع القضية والتقليل من أوقات الانتظار.

شهد أحد المصطافين Sonny Singh بأنه رأى امرأة حامل مغمى عليها أثناء وقوفها في طابور في المطار، حيث قال:

“كان هناك آلاف العائلات في الطوابير ولم يكون هناك سوى موظفَين فقط في أكشاك التحقق من الوثائق.
كان الأطفال يصرخون ويبكون. ولم تتحرك قائمة الانتظار سوى حوالي خمسة أقدام في غضون 45 دقيقة.
وعندما أغمي على المرأة الحامل، وصلت أخيراً إلى شخص ما في مكان ما،
ثم وُضع الأطفال على الجوانب للجلوس بينما كان الكبار ينتظرون في قائمة الانتظار وبدأت تتحرك بشكل أسرع “.

قال Singh إن عائلته غادرت مطار هيثرو بعد منتصف الليل بقليل بعد انتظار دام ثلاث ساعات،
وفي ذلك الوقت كانت قد توقفت القطارات عن العمل.

بدوره قال متحدث باسم المطار:

“طوال فترة الوباء، كنا واضحين جداً في أن أوقات الانتظار قد تطول لأننا معنييّن بضمان امتثال جميع المسافرين للتدابير الصحية المفروضة بهدف الحفاظ على سلامة العامة وللحد من انتشار الفيروس اللعين في المملكة المتحدة. ورغم ذلك، فإن فترات الانتظار الطويلة جداً التي شهدناها في مطار هيثرو الليلة الماضية غير مقبولة أبداً”.

وأضاف:

“نحن آسفون للغاية لأن بشأن مواجهة الركاب أوقات طويلة من الانتظار، لكن ذلك كان بسبب قلة عدد ضباط قوة الحدود في المطار، لقد كان حرس الحدود على دراية بضغط المسافرين في هذا الوقت، وبالطلب الإضافي من العائلات، لذا نحن نشعر بخيبة أمل كبيرة لأنهم لم يوفروا الموارد الكافية واللازمة لنا. حيث يلزمنا زملاء إضافيّون في مطار هيثرو نحتاج لدعمهم في إدارة قوائم الانتظار وتقديم رفاهية الركاب بما في ذلك المياه، ولقد نسقنا هذا الأمر مع قوات الحدود ونأمل منهم تقديم خدمة أفضل خلال الفترة المتبقية من عطلة نهاية الأسبوع.”