من المقرر هدم برج Grenfell بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة

من المقرر هدم برج Grenfell بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة

قررت الحكومة هدم برج Grenfell بعد أكثر من أربع سنوات من الحريق الذي أودى بحياة 72 شخصاً،
وذلك بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة، ومن المتوقع أن يعلن الوزراء هذا الشهر عن الموعد المحدّد لهدمه. 

تم إبلاغ وزير الإسكان Robert Jenrick، بأن المبنى يشكل خطراً على المجتمع المحلي،
بما في ذلك أكاديميّة Kensington Aldridge في غرب لندن، وهي مدرسة ثانوية تقع بالقرب من بقايا البرج المتفحمة.

من المقرر هدم برج Grenfell بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة

كما كشفت مصادر رفيعة المستوى في Whitehall لصحيفة Sunday Times
بأن خبراء الهندسة الإنشائية المُكلّفين من الحكومة نصحوا “بشكل لا لبس فيه وبالإجماع” بضرورة تنفيذ هدم البرج بحذر.

لذا أبلغ مسؤولون حكوميون العائلات الثكلى (عائلات ضحايا الحريق المشؤوم) بأن يتوقعوا صدور قرار بشأن مستقبل البرج هذا الشهر. لكن وزارة الإسكان والمجتمعات والحكم المحلي (MHCLG)، التي استحوذت على ملكية البرج منذ عام 2018،
أكدت للعائلات بأن البرج لن يتم هدمه قبل الذكرى الخامسة للحريق في يونيو 2022.
وقد تم إنشاء اللجنة التذكارية المكوّنة من ممثلي الضحايا  والناجين والسكان المحليين، بهدف وضع خطط لإقامة نصب تذكاري في الموقع.

أفادت مجموعة Grenfell United في بيانٍ لها، (وهي مجموعة للناجين والأسر الثكلى) بأنها “صُدمت” من تطور الأحداث وتغير القرارات، نظراً لوعد الحكومة السابق بعدم اتخاذ أي قرار بشأن مستقبل البرج دون التشاور الكامل مع الضحايا والناجين.

كما تضمّن البيان:

“لقد تعاملت الحكومة مع أقل من 10 من الضحايا والناجين في هذا الشأن حتى الآن.

لكن كيف يمكن تنفيذ هدم البرج قبل انتهاء الإجراءات القانونية؟ في حين لا يستطيع أي قاضٍ في الأرض أن يؤكد بأن ذلك لن يعيق أو يبطأ التحقيقات الجنائية في المستقبل؟
العدالة من حقنا وهي مهمة لنا جميعاً وأي شيء قد يمنع العدالة يجب ألا يكون خياراً”.

تقبل معظم مجموعة Grenfell بأن هدم البرج حتمي وضروري لكن برأيهم يجب أن يبقى في حالة انتظار تحديد الموعد والجدول الزمني لذلك وتحديداً من قبل أهالي الضحايا المفجوعين والناجين والمجتمع،
وليس الحكومة التي لم تفعل أي إجراء يذكر لمنع حدوث ذلك مرة أخرى بحد زعم مجموعة Grenfell United “.

وفي هذا السياق ذكرت صحيفة the Observer في مايو بأن أقارب ضحايا الحريق قدموا خططاً لتحويل المبنى إلى “غابة عمودية” بعد أن أعلنت الحكومة بأنها تدرس هدم المبنى.
حيث اقترحوا تغطية المبنى بـ 72 نوع من النباتات، بحيث يرمز كل نبات لشخص فقد حياته في الحريق في يونيو 2017.

يأتي هذا بعد أن نشرت الحكومة في وقتٍ سابق رسالة تكشف بأنها تدرس ما إذا كان ينبغي هدم برج Greenfell ومتى،
ووعدت بأن “آراء المجتمع” ستؤخذ في الاعتبار بعد دعوة الناجين والأسر الثكلى إلى الاجتماعات.