سجّلت المملكة المتحدة أعلى وفيات كوفيد خلال 5 أشهر

سجّلت المملكة المتحدة أعلى وفيات كوفيد خلال 5 أشهر

بلغت وفيات كوفيد اليوميّة في المملكة المتحدة أعلى مستوى لها منذ مارس،
في ظل ارتفاع معدل الإصابات مرة أخرى.

أكّد الموقع الحكومي أمس الثلاثاء نحو 223 حالة وفاة خلال أقل من 28 يوماً من ظهور النتيجة الإيجابية في اختبارات كوفيد،
وقد وصل بذلك معدّل الوفيات الأسبوعي إلى 911 حالة، في ارتفاع بنسبة 15% عن معدل وفيات الأسبوع الماضي.

في حين سجّلت البلاد يوم أمس أعلى رقم يومي للوفيات منذ 9 مارس، عندما تم تسجيل 133 حالة وفاة في ذلك الوقت.
وفي الوقت الحالي، يبلغ الإجمالي الرسمي لوفيّات المملكة المتحدة 138،629 وفاة.

لكن زعمت أرقام منفصلة من مكتب الإحصاءات الوطنية أن إجمالي الوفيات في البلاد هو 164000 حالة وفاة مسجلة
في المملكة المتحدة ذُكر بها كوفيد في شهادة الوفاة.

إحصائيات الإصابات الأخيرة:

بينما تم أمس الثلاثاء تأكيد 43738 إصابة كورونا جديدة، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات الأسبوعية إلى 314.231 حالة
في زيادة بنسبة 16٪ عن الأسبوع السابق.

لكنه انخفاض طفيف في الإصابات مقارنةً باليوم الذي سبقه، الاثنين 18/10 حين تم تسجيل 49156 إصابة،
وهو أعلى معدل يومي للإصابات منذ يوليو.

ورغم أن عدد حالات الاستشفاء والتعافي اليومي لا تزال أقل بكثير من الذروة الأخيرة في منتصف يناير،
إلا أنها الآن في مستويات مماثلة لفترة أوائل أكتوبر 2020.

أرقام دخول المستشفيات:

أما بالنسبة لأرقام الحالات التي تطلّبت دخول المستشفى، فقد بلغت يوم الجمعة من الأسبوع الماضي 921 حالة،
مما يجعل الإجمالي الأسبوعي 5937 حالة دخول للمستشفى في ارتفاع بنسبة 10 ٪ عن الأسبوع السابق.

لكن على الرغم من الحالات المتزايدة بسرعة، قال رئيس الوزراء “بوريس جونسون” إن هذا ليس وقتاً مناسباً لاتباع
“الخطة B” التي تعني إعادة قيود كوفيد لإنجلترا، والتي تشمل مجموعة تدابير الطوارئ كإعادة ارتداء الأقنعة الإلزامي، وجوازات سفر اللقاح الإجبارية للأماكن الداخلية، وعودة التوجيه الحكومي للعمل من المنزل.

في حين تعني “الخطة A” التركيز على تلقيح المزيد من الأشخاص، بما في ذلك إعطاء جرعة اللقاح المعززة
للأشخاص فوق 50 سنة وللفئات الضعيفة الأخرى.

فبحسب الدراسات، البريطانيون غير الملقحين أكثر عرضة للوفاة بتسع مرات من أولئك الذين تلقوا جرعتي اللقاح،
وفقاً لأعمارهم.

من المقرر إعطاء لقاح Pfizer كجرعة معزّزة لحوالي 30 مليون شخص، ويقول الخبراء إنه من الآمن أن يتلقاه الأشخاص
إلى جانب لقاح الإنفلونزا الشتوي المعتاد.

كما يمكن للناس أن يحصلوا على لقاح كوفيد والإنفلونزا في نفس اليوم، لكن يفضل أن يكون ذلك بحقنة واحدة في كل ذراع.

يأتي هذا في الوقت الذي حثّت فيه اللجنة المشتركة للتطعيم والتحصين (JCVI)، الأشخاص إلى تلقي جرعتهم الثالثة
الداعمة إذا كان قد مر ستة أشهر على الأقل على تلقي جرعتهم الثانية من لقاح كوفيد.