أكثر مطاعم لندن وقاحة – تجربة فيها التسلية أكثر من الإهانة

أكثر مطاعم لندن وقاحة - تجربة فيها التسلية أكثر من الإهانة

بمجرد إطلاق لقب أكثر مطاعم لندن “وقاحة” على المكان، اصطف العديد من الناس أمامه بطابور امتد عبر Chinatown كي يتعرضوا للإهانة من قبل النادل في Wong Kei.

متابعة: ماريا نصور

اشتهر المطعم الصيني بموقفه “الوقح” تجاه العملاء. يُزعم أنَّه يتم طرد الزبائن باستمرار ولأسبابٍ بسيطة ولكن بالنسبة للكثيرين أصبح هذا هو السبب الرئيسي للذهاب.حتى أنَّهم كانوا يصابون بخيبة أمل عندما يستقبلهم نادل ودود.
ومع ذلك في عام 2014 أصبح Wong Kei تحت إدارة جديدة. ووعد المطعم بتغيير طرقه وممارسة خدمة أكثر تهذيباً.

والآن بعد سبع سنوات، لنرى مقدار التغيير الذي تم إجراؤه.

بمجرد دخولكم إلى منطقة تناول الطعام، بتم نقلكم سريعاً إلى المقعد المخصص لكم ويسألونكم على الفور عما تريدون تناوله قبل أن تحصلوا على فرصة للجلوس.
في حال طلبتم رؤية قائمة الطعام فسيعودون بسرعة، ومع صفعة عالية تهبط القائمة على حافة الطاولة. لكن لنقول الحقيقة، إنَّهم سريعون للغاية!
عندما تقررون ما ستطلبون، غالباً سيتجاهلكم النادل. إحدى الزبائن قامت بطلب صحنين صغيرين من المقبلات، ولم يكن من المستغرب أن تقابل بقسوة من النادل “هل هذا كل شيء ستطلبينه؟” وهو ينتزع قائمة الطعام من بين يديها.

فجأة، سقط أمامها صحن من الأعشاب البحريّة وتم تجاهل محاولتها في طلب بعض الماء.

بعد فترة وجيزة، تم تقطيع الspring rolls أمامها على الطاولة. لا يمكن لمطعم صينيّ أن يخطئ في أمر أساسيّ كهذا صحيح؟ خاطئ!
كانت أتعس spring rolls من الممكن أن ترونها على الإطلاق، مستلقية على سرير من الخس الباهت.

هل تتذكرون صحن الأعشاب البحريّة؟ نعم يبدو وأن طعمه سيء للغاية. حاولت الزبونة أن تبتلع الطعام بصعوبة وكأنَّه رمال، وقام النادل بتجاهلها للمرة الألف وهي تحاول طلب بعض الماء.

لم يكن لدى الموظفين أي خجل في إصدار الكثير من الأصوات المزعجة وهم ينظفون الأطباق. وفوق ضجيجهم، هم أيضاً يصرخون عبر المطعم للتكلم مع بعضهم البعض.

على الرغم من تحركهم بسرعة مثل الذباب، تمكنت الزبونة بطريقة ما من جذب انتباهه أحدهم. وبأعجوبة، بعد حوالي 25 دقيقة من وصولها، حصلت أخيراً على كوب من الماء.

رغم كل ذلك كان المكان مليئاً بالناس، مع أنَّه توجد مطاعم أفضل (لأسباب واضحة) في المنطقة.

المكان حار جداً، وغالباً نصف هذه الحرارة يتم توليدها من حركة الموظفين فائقة السرعة، للصراحة هم سريعين أكثر من كونهم وقحين.

في وقت من الأوقات جاء زوجان ليطلبوا طاولة بالخارج لكن لوَّحت يد بالرفض من منضدة الاستقبال وتم إبعادهم ليجدوا مكان بأنفسهم للجلوس خارجاً.

وعندما كان اثنان من السائحين يتناولون بعض الطعام بدأ النادل فجأة في إحضار أشخاص آخرين للجلوس معهم. من الممكن أن يعتقد البعض بأنَّه أمر يدل على الكفاءة أكثر من كونه أمر يدل على الوقاحة.. لكن القرار لكم.

من المثير للدهشة أن النادل كان منزعجاً بشكل واضح عندما طلب أحد الزبائن إيصال الفاتورة. وتم وضعه بصفعة على الطاولة مرة أخرى أمام الزبون، مع انزعاج واضح.

لكن على الرغم من كل هذا، الكثير من الناس قالوا بأنَّهم حصلوا على خدمة أسوأ بكثير في مطاعم مختلفة في لندن.

إنَّه مكان يؤمن بالخدمة الفعّالة، تذهبون وتحصلون على ما تريدون وتغادرون. بالإضافة إلى بعض الفكاهة أيضاً. نعم، وتأكدوا من حوزتكم على النقود Cash، فلن يكونوا سعداء عندما تناولوهم كرت للدفع.

اقرأ أكثر: خمسة مطاعم في لندن تجعلكم تشعرون وكأنكم خارج البلاد