داخل أول ماكدونالدز في لندن – رحلة إلى الماضي

داخل أول ماكدونالدز في لندن - رحلة إلى الماضي

بدأت فروع ماكدونالدز في لندن منذ سبعينيات القرن الماضي، حيث استطاع السكان شراء بعض البطاطا المقلية أو Quarter Pounder متى ما أرادوا ذلك.

متابعة: ماريا نصور

ولكن متى تماماً وقع سكان لندن لأول مرة في حب ماكدونالدز؟

حسناً، افتتحت السلسة أول مطعم لها في المملكة المتحدة في جنوب لندن أكتوبر 1974. وفي يوم افتتاح ماكدونالدز في لندن تجمعت الحشود خارج مطعم الوجبات السريعة الجديد.

في الداخل، وجدوا مقاعد خشبية ومنفضة سجائر على كل طاولة، وبعض من أرخص الوجبات التي رآها البريطانيون على الإطلاق.

كان الديكور الداخلي مزيج من اللونين البني والكريمي مع بعض الصور على الجدران.

داخل أول ماكدونالدز في لندن - رحلة إلى الماضي

لكن الهامبرغر اللذيذ المصنوع من لحم بقري صافي 100٪ مع المخلل والخردل والكاتشب كان يكلف 15 بنساً فقط!

كما كان برجر الجبن مقابل 21 بنساً. أما بالنسبة لأولئك الذين لديهم “شهية كبيرة” كان يمكنهم شراء كوارتر باوندر بالجبن أو بيج ماك مقابل 45 بنس.

عمل Ian في أول متجر ماكدونالدز في لندن وكان صريحاً جداً مع صحيفة MyLondon بشأن تجاربه.

لم يكن لديه خيار سوى العمل حيث رفض والده منحه أي أموال بعد التحاقه في Thames Polytechnic. وفي سن 18 وجد نفسه يعمل أحياناً أكثر من 50 ساعة في الأسبوع بالإضافة إلى دراسته.

وبالطبع، كان يعيش على الطعام المجاني الذي يقدم له في فرع ماكدونالدز في لندن

“لقد كان مكان مختلف كثيراً في ذلك الوقت. حيث كانت منطقة Woolwich في لندن تشبه إلى حدٍ ما كابوساً مروّعاً في ذلك الوقت. كل ماكان موجود فيها هو حانة ومتجر متعدد الأقسام وسوق ومحطة. ومن المثير للاهتمام أن نقارن المنطقة في ذلك الوقت مع ما هي عليه اليوم.”

“كان كل جزء من متجر ماكدومالدز مصنوعاً من الفولاذ المقاوم للصدأ. وكان عليك تنظيف كل بوصة مربعة منه تقريباً كل يوم. لقد كان كابوساً. كما لم يكن الوضع صحياً كما هو الآن وكان هناك فناء خلفي حيث يخرج الجميع للتدخين”

داخل أول ماكدونالدز في لندن - رحلة إلى الماضي

“كما سيطلبون المدراء منك الذهاب وتنظيف المراحيض ثم وضعك مباشرة في العمل على الشواية.”

ومن الواضح أن الطعام لم يكن دائماً طازجاً كما كان من المفترض أن يكون

 

يضيف إيان: “إذا أسقطت شيئاً ما على الأرض، سيضعوه مجدداً للبيع.”

“كنت اعمل أحياناً في نوبات عمل لمدة 16 ساعة. ولكن احصل على استراحة كل أربع ساعات واتناول طعاماً مجانياً. لكن الآن لقد تحسنت الأمور بالتأكيد فيما يتعلق بالنظافة.”

“عندما اندلعت أعمال الشغب في عام 1981، كان مثيري الشغب يتم نقلهم من مكان آخر. كانوا في أحد طرفي الشارع الرئيسي وكانت فرق الشرطة تختبأ في زقاق في انتظار الانقضاض وإطلاق النار عليهم. لكن أصر مديري على أن المتجر سيبقى مفتوحاً حيث أنَّه حتى مثيري الشغب يجب أن يأكلوا “.

“ولكن عندما بدأ المشاغبون في التقدم في الشارع الرئيسي باتجاه الشرطة، صاح قائلاً  “حسناً سنغلق!”

ماذا عن زي العمل في ماكدونالدز

يضحك إيان: “كان لدينا قمصان من البوليستر بنية اللون بالإضافة إلى بنطلون بني وقبعة ورقيّة وكنا نحصل على قبعة جديدة كل يوم على ما أذكر”.

ولكن كطالب شاب حسن المظهر، لم يمنعه الزي من الحصول على الاهتمام من الفتيات اللاتي يعملن في المتجر.

على الرغم من كل هذا يقول إيان أن العمل في ماكدونالدز علّمه بعضاً من الدروس الأكثر قيمة في حياته.

“كانت الصداقة بين الموظفين قوية حقاً. لقد كنت هذا الطالب الذي نزل من الريف إلى منطقة فقيرة جداً من الناحية الديموغرافية في لندن، لكن لم يكرهني أحد بسبب ذلك. لدي ذكريات رائعة بصرف النظر عن كل شيء.”

“بذل الجميع قصارى جهدهم وكان هناك أشخاص يريدون تلك النجوم الخمسة (موظف الشهر) أو أن يكونوا قائدوا فريق. هذا مضحك للغاية الآن ولكن في الواقع لم يكن الراتب سيئاً”

“ما زالت تلك الأيام تتألق في ذاكرتي. لقد علمتني تجربتي في ماكدونالدز في لندن ألا أحكم على المكتوب من عنوانه وألا أكون متعجرفاً.”

إن معاملة الناس بشكل عادل بغض النظر عن خلفيتهم قد جعلت إيان يتمتع بعائلة رائعة وحياة مهنيّة ناجحة للغاية في مجال الإعلان.

نتمنى أن تكونوا قد استمتعتم في هذه الرحلة إلى الماضي، والآن ماذا عن تناول بعض البطاطا المقلية والبيج ماك؟

اقرأ المزيد: مدينة الورق المقوى في Waterloo التي كانت موطن الأكثر فقراً في التسعينيات