مكمل غذائي شهير يسبب ضرراً للقلب

مكمل غذائي شهير يسبب ضرراً للقلب

يشهد سوق المكملات الغذائية ازدهاراً لكن يوجد مكمل غذائي شائع يسبب مضاعفات في القلب والأوعية الدموية، كما تحذر مراجعة جديدة شاملة.

متابعة: ماريا نصور

الفيتامينات والمعادن من العناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها جسمك بكميات صغيرة ليعمل بشكل صحيح. يختار الكثير من الناس تناول المكملات الغذائية ولكن يفضل أن تحصل على جميع الفوائد الغذائية التي تحتاجها من خلال اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن. والأهم من ذلك، أن بعض المكملات الغذائية قد تضر أكثر مما تنفع.

هذا هو تقييم تحليل استمر عقود أجراه باحثون في Johns Hopkins Medicine.

المكمل الغذائي الذي يحذرون منه هو الكالسيوم!

بعد تحليل 10 سنوات من الاختبارات الطبية على أكثر من 2700 شخص في دراسة أمراض القلب. وجد الباحثون في Johns Hopkins Medicine وأماكن أخرى إلى أن تناول الكالسيوم في شكل مكملات قد يزيد من خطر تراكم الترسبات في الشرايين وتلف القلب. حيث أن اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة الغنية بالكالسيوم يعتبر أجراءً وقائياً.

Erin Michos حاصلة على دكتوراه في الطب ومديرة مساعدة لأمراض القلب الوقائية. وأستاذة الطب المساعد في مركز Ciccarone للوقاية من أمراض القلب في كلية الطب بجامعة Johns Hopkins قالت حول الدراسة:

“دراستنا تضع أدلة على أن الكالسيوم الزائد والذي يأتي من بشكل مكمل غذائي قد يضر بالقلب والأوعية الدموية.”

حيث كان الباحثون يعتمدون على الأبحاث السابقة التي أظهرت أن “مكملات الكالسيوم التي يتم تناولها خاصة عند كبار السن لا تصل إلى الهيكل العظمي. ولا يتم إفرازها تماماً في البول، بل تتراكم في أنسجة الجسم الرخوة”

عرف العلماء أيضاَ أنه مع تقدم الشخص في العمر تتراكم اللويحات المكونة من الكالسيوم في الأوعية الدموية الرئيسية في الجسم والشريان الأورطي والشرايين الأخرى. مما يعيق تدفق الدم ويزيد من خطر الإصابة بنوبة قلبية.

نظر الباحثون في معلومات مفصلة من دراسة متعددة الأعراق لتصلب الشرايين. وهو مشروع بحثي طويل الأمد ممول من المعهد الوطني للقلب والرئة والدم. والذي شمل أكثر من 6000 شخص تمت رؤيتهم في ست جامعات بحثية، بما في ذلك Johns Hopkins.

ركزت دراستهم على 2742 من هؤلاء المشاركين الذين أكملوا الاستبيانات الغذائية واثنين من الأشعة المقطعية على مدى 10 سنوات.

تراوحت أعمار المشاركين الذين تم اختيارهم لهذه الدراسة بين 45 و 84 عاماً وكان 51 بالمائة منهم من الإناث. وكان 41 في المائة من البيض، و 26 في المائة من الأمريكيين من أصل أفريقي، و 22 في المائة من أصل إسباني، و 12 في المائة من الصينيين.

في بداية الدراسة في عام 2000، أجاب جميع المشاركين على استبيان مكون من 120 جزء حول عاداتهم الغذائية. لتحديد كمية الكالسيوم التي يتناولونها عن طريق منتجات الألبان والخضار الورقية والأطعمة الغنية بالكالسيوم مثل الحبوب وغيرها.

بشكل منفصل، قام الباحثون بجرد الأدوية والمكملات الغذائية التي يتناولها كل مشارك على أساس يومي. استخدم المحققون التصوير المقطعي المحوسب للقلب لقياس درجات الكالسيوم في الشريان التاجي للمشاركين. وهو مقياس للتكلس في شرايين القلب وعلامة لخطر الإصابة بأمراض القلب عندما تكون النتيجة أعلى من الصفر.

في البداية، أظهر 1175 مشاركاً وجود لويحات في شرايين القلب.

تم تكرار اختبارات الكالسيوم في الشريان التاجي بعد 10 سنوات لتقييم مرض القلب التاجي المتطور أو المتفاقم حديثاً.

لم يؤد تناول كميات كبيرة من الكالسيوم إلى زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب، لكن الباحثين وجدوا أن مستخدمي المكما الغذائي أظهروا زيادة بنسبة 22 في المائة في احتمال ارتفاع درجات الكالسيوم في الشريان التاجي. مما يشير إلى الإصابة بأمراض القلب.

كانت النتيجة متسقة بعد حساب العوامل الديموغرافية ونمط الحياة التي يمكن أن تؤثر على مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

وقال الباحثون: “بناءً على هذا الدليل، يمكننا إخبار مرضانا أنه لا يبدو أن هناك أي ضرر في تناول نظام غذائي صحي للقلب يتضمن أطعمة غنية بالكالسيوم، بل قد يكون مفيداً للقلب

“ولكن يجب على المرضى مناقشة أي خطة لتناول مكمل غذائي مع الطبيب لتحديد الجرعة المناسبة أو ما إذا كانوا بحاجة إليها أم لا”.

ماذا تقول وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية (DHSC)

وفقاً لـ DHSC، يجب أن تكون قادراً على الحصول على كل الكالسيوم الذي تحتاجه عن طريق تناول نظام غذائي متنوع ومتوازن.

“إذا كنت تتناول مكمل غذائي، فلا تأخذ الكثير لأن ذلك قد يكون ضاراً”. ويضيف الجسم الصحي: “إن تناول 1500 مل غرام أو أقل في اليوم من غير المرجح أن يسبب أي ضرر.”

 

اقرأ المزيد: السجائر الإلكترونية وصفة جديدة من الـNHS للإقلاع عن التدخين