حروق الشمس – الطرق الأفضل للتخلص منها بحسب خبراء الجلد

حروق الشمس - الطرق الأفضل للتخلص منها بحسب خبراء الجلد

وصلت موجة الحر إلى المملكة المتحدة وجعلتنا نتوجَّه إلى شواطئ البحر لنستمتع أخيراً بالصيف. لكن لا يمكننا تجاهل حروق الشمس المؤلمة التي تحدث بالأخص في أوَّل مرة نذهب فيها إلى الشاطئ.

إعداد: ماريا نصور

مع ثبات درجات الحرارة ما بين 25-29 ددرجة مئوية، قد يكون من السهل التعرض لحروق الشمس في هذا الطقس. خاصةً عندما تكون أجسادنا غير معتادة على أشعة الصيف التي تنبعث علينا.

جميعنا مررنا يهذه التجربة: نتجه إلى الداخل بعد يوم مشمس طويل فقط للنظر في المرآة واكتشاف أننا قد احترقنا بشدة.

سواء كنتم قد أصبتم بحروق صغيرة أو كبيره، جمعنا أفضل الطرق لعلاجها.

كما قمنا بتحضير قائمة “الأشياء التي يجب تجنبها والتي وضعها أطباء الجلد – حتى لا ينتهي بكم الأمر بالتسبب في مزيد من الضرر وعدم الراحة.

أفضل الطرق لعلاج حروق الشمس

تبريد الجلد

إن تبريد الجلد هو الخطوة الأولى للتعافي من حروق الشمس، فهو لا يخفف الألم فحسب بل يساعد أيضاً في خفض درجة حرارة الجسم.

أفضل طريقة للقيام بذلك هي استخدام الكمادات الباردة، مثل كيس من البازلاء المجمدة أو بعض أكياس الثلج في منشفة.
الاستحمام بماء بارد هو أيضاً خيار جيد، أو استخدام منشفة مبللة باردة لتغطية مناطق كبيرة من الجسم.

يساعد تبريد الجسم على تقليل الالتهاب وتسكين الألم.

الترطيب

بمجرد أن يبرد الجسم سيحتاج الجلد إلى العلاج والتعافي، ولذلك يكون الوقت المناسب لترطيب البشرة.

تم إثبات أن مرطبات الصبار Aloe Vera هي الأفضل كعلاج مهدئ للمساعدة في تبريد وترطيب البشرة عندما تكون في أمس الحاجة إلى ذلك.
يستخدم بعض الأشخاص جل الصبار النقي مباشرة من النبات – وقد ثبت أن هذا هو الأفضل لأنَّه 100٪ من الصبار – بينما تحتوي بعض المرطبات على نسبة أقل من الصبار بالإضافة إلى مكونات أخرى.

ترطيب الجسم سيمنع تقشر الجلد أو تشققه.

بعد المعاناة من حروق الشمس من المهم إعادة الانتعاش للبشرة.

إن الجفاف هو السبب الرئيسي لحروق الشمس، حيث تقل نسبة المياه في الجلد بعد التعرض الطويل للشمس.
عليكم شرب الكثير من الماء، أو حتى مشروباً بارداً مع بعض الثلج.

ينصح الخبراء أيضاً على تجنب الكحول لأنها تسبب الجفاف.

مسكنات الآلام

إذا كنتم تعانون حقاً من الألم وتحتاجون إلى مزيد من الراحة، فتناولوا بعض المسكنات.

وفقاً للخبراء، فإن مسكنات الألم المضادة للالتهابات مثل الإيبوبروفين هي أفضل مسكنات الألم للمساعدة في تقليل التورم والألم الناتج عن حروق الشمس.

يمكن أيضاً استخدام الباراسيتامول للمساعدة في تخفيف الألم.

تغطية حروق الشمس

تأكدوا من تغطية الحروق من أي ضوء شمس مباشر. وحاولوا البقاء في الظل قدر الإمكان حتى تتعافى تماماً.

يمكن أن يساعد ارتداء قبعة في الحفاظ على برودة الرأس بالإضافة إلى حماية الوجه من أشعة الشمس.

ما عليكم تجنبه خلال علاج حروق الشمس

عدم استخدام العلاجات الرائجة

يوصي خبراء الجلد بتجنب العلاجات الرائجة على TikTok وغيره من مواقع التواصل الاجتماعي.

العلاجات المنزلية مثل الاستحمام في حوض من الخل للمساعدة على التعافي ليست سوى بعض الخرافات التي يعتقد الناس أنها تساعد في علاج الحروق. قالت الدكتورة Catherine Borysiewicz استشارية الأمراض الجلدية في عيادة Cadogan: “هذا علاج خطير لحروق الشمس ويجب تجنبه كلياً.”

كمان قالت: “لن يتسبب ذلك في جفاف الجلد فحسب، بل قد يؤدي أيضاً إلى إتلاف حاجز الجلد، مما يؤدي إلى مزيد من الألم والالتهابات وبالتالي تأخير تعافي الجلد”. وأضافت: “الخل غير المخفف يمكن أن يتسبب بالمزيد من الحرق.”

تجنب المنتجات التي تجفف الجلد

علاج رائج آخر هو غسول الفم ليسترين حيث يستخدمه بعض الناس على الجسم في محاولة تقليل ألم الحروق.

يشير الخبراء إلى أن المكونات المستخدمة في غسول الفم مثل الكحول وحمض البنزويك قد تؤدي إلى جفاف الجلد ومزيد من الإحمرار والحكة.
قال خبير الصحة ستيف: “في حين أن المنثول أو الأوكاليبتول في نكهات النعناع قد يكون لهما خصائص تبريد، لا يزال محتوى الكحول بنسبة 26.9%، بالإضافة إلى مكوّنات مثل حمض البنزويك، هي التي تسبب مشاكل.”

وأضاف “التعرض المتكرر أو المطول لأي من المنتجين يمكن أن يؤدي إلى جفاف أو تشقق الجلد بالإضافة إلى الإحمرار والحكة.”

تجنب الشمس

في حين أن البعض منا قد يتجاهل التأثير اللاحق لحروق الشمس، ولا يعيرها الكثير من الاهتمام ويرغب في العودة إلى الشمس، يقول خبراء الأمراض الجلدية إن هذا هو آخر شيء يجب علينا فعله.

توضح الدكتورة كاثرين أن هذا قد يتسبب في مزيد من الضرر للجلد ويمكن أن يؤدي إلى ظهور بثور حروق الشمس التي تحدث بعد حرق شديد. “التقرحات هي مرحلة خطيرة من حروق الشمس وقد تتطلب علاجاً طبياً.”

تضيف أيضاً “إذا كنتم تغامرون بالخارج مع حروق الشمس، فتأكدوا من تغطية المناطق المصابة بشكل كافٍ.”

كما قالت “قد يستغرق الأمر أسابيع حتى يتعافى الجلد بشكل صحيح ولن يؤدي التعرض مرة أخرى إلا إلى مزيد من الضرر وتأخير إصلاح الخلايا.”

لا تقوموا بتقشير الجلد

على الرغم من أنه قد يكون من المغري التخلص من هذا الجلد المتقشر الذي يحدث بعد حروق الشمس، فإن خبراء الجلد يحثون الناس على تجنب ذلك، لأن أجسامنا تتبع طريقة طبيعية لإزالة خلايا الجلد التالفة.

قاوم الرغبة في تقشير طبقات الجلد الميت المتساقطة بعد حروق الشمس حيث سيؤدي ذلك إلى كشف الجلد الهش الذي يمكن أن يصاب بالعدوى.

“بدلاً من ذلك، دع الجلد يشفى ويتجدد واستمر في الترطيب بانتظام لتخفيف أي حكة.”

دمتم سالمين

اقرأ أكثر: مع ارتفاع حرارة الجو.. كيف أعتني ببشرتي في الصيف؟