كيف تنجح في إضافة قيلولة صحية ومريحة لنظام حياتك اليومي؟

كيف تنجح في إضافة قيلولة صحية ومريحة لنظام حياتك اليومي؟

في معظم الأحيان لا يدرك الكثير منا أهميّة اتخاذ قيلولة خلال ساعات النهار، أو قد يقوم البعض أحياناً بتجربة قيلولة غير صحية تجعله يشعر بالدوار والغثيان عند الاستيقاظ،
فالقيلولة هي خطوة تحتاج للتنسيق، وقد تكون الطريقة الوحيدة لحل المشكلات وتوفير دفعات من الطاقة في حالات التعب الشديد.

إعداد: غنى حبنّكة.

إذن كيف يمكن للمرء أن يحظى بقيلولة ناجحة في الحياة اليومية؟

تقول Katherine Hall اخصائية علم نفس النوم في Somnus Therapy:
” إن الانتظام أمر بالغ الأهمية، وكذلك توقيت القيلولة، كما أن خلق روتين خاص هو أمر أساسي.
إذا كنت ترغب بدمج القيلولة في حياتك اليومية، فيجب أن تحافظ على وقت منتظم للقيلولة قدر الإمكان.
حتى في عطلات نهاية الأسبوع”.

عندما تنخفض درجة حرارة الجسم الأساسية، تميل أجسامنا أكثر إلى الشعور بالنعاس والخلود السريع للنوم.
وبناءً على ذلك، تشير الدراسات إلى أن درجة حرارة أجسامنا تنخفض بين الساعة 1 ظهراً و3 مساءً،
كما تحدث زيادة في مستويات الميلاتونين خلال هذا الوقت، وهو الهرمون المعزز للنوم.
لذا يمكننا أن نعد ساعات هذه الفترة من النهار هي الوقت الأمثل للقيلولة.

أما بالحديث عن المدة المثالية للقيلولة، تقول كاثرين إن 10-30 دقيقة هي فترة زمنية جيدة جداً وكافية.
وفي حال استغرقت وقتاً أطول من ذلك فسينتج عن ذلك معاناتك من قصور في النوم،
وهو الشعور بالإعياء المربك عند الاستيقاظ من الغفوة.

و تشرح Hall عن هذا الموضوع قائلةً:

“نميل إلى الوصول للنوم العميق بعد حوالي 30 دقيقة من الغفوة، فبمجرد الوصول إلى هذه الفترة من دورة نومنا،
يصبح الاستيقاظ والشعور بالنشاط أمراً صعباً للغاية. وهذا هو السبب في أن القيلولة الموصى بها يجب أن تستمر من 10 إلى 30 دقيقة، ومع ذلك الخبر السار هو أن خمول النوم الذي يحدث عند الاستيقاظ يختفي عادةً بعد حوالي 30 دقيقة.”

وتقول الدكتورة Lindsay Browning، عالمة الأعصاب ومؤلفة كتاب Navigating Sleeplessness:

” من الممكن أن تفكر في الحصول على قيلولة مدتها 90 دقيقة للاستمتاع بدورة نوم كاملة
في الحالات التي تشعر بها أنك بحاجة إلى قسط أكبر من الراحة”.

وأضافت:
“إذا كنت في العمل، يمكنك العثور على غرفة اجتماعات هادئة أو الذهاب إلى سيارتك للحصول على غفوة سريعة في وقت الغداء،
حتى أن بعض الشركات قد بدأت بالفعل في تبني فكرة القيلولة وأهميتها حيث وفرت “غرف خاصة للقيلولة ”
ليتمكن الموظفين من أخذ غفوة قصيرة في وقت الغداء”.

هل شعرت بالنعاس من قبل أثناء قيادتك للسيارة؟

تشير الدراسات إلى أن تناول مشروب يحتوي على الكافيين (قهوة، شاي..) إلى جانب أخذ قيلولة لمدة 15 دقيقة
يمنحك قدر كافي من اليقظة والنشاط، لذلك من الجيد أن تتوقف عن القيادة في أسرع وقت ممكن،
وترجع مقعد سيارتك للخلف بعد أن تضبط منبه هاتفك لمدة 15-20 دقيقة حتى لا تنام لفترة طويلة.
وعندما تستيقظ من القيلولة، سيبدأ الكافيين القيام بعمله، وستشعر بمزيد من اليقظة.