نصائح النوم في الطقس الحار خلال فصل الصيف

نصائح النوم في الطقس الحار خلال فصل الصيف

مع وصول درجات الحرارة إلى 31 درجة مئوية. سألت صحيفة الميرور اخصائي النوم James Wilson عن أهم نصائحه حول المحافظة على درجات حرارة منخفضة في الليل. بالإضافة إلى الأخطاء الشائعة التي يجب تجنبها!

متابعة: ماريا نصور

كان البريطانيون “ينفضون الغبار” عن حفلات الشواء ويتدفقون على الشاطئ حين بدأت أشعة الشمس بالعودة. لكن الصيف البريطاني كان رمبتل للغاية، حيث اجتاحب الفيضانات شوارع لندن. وتدفقت مياه الصرف الصحي إلى منازل الناس.

ومع ذلك، مع ارتفاع الحرارة إلى 31 درجة مئوية يوم الأحد، من المتوقع أن تتمتع معظم البلاد بدرجات حرارة تتراوح بين منتصف العشرينيات وأكثر خلال هذا الأسبوع. وهو ما يتزامن مع رفع قيود الإغلاق.

ولكن عندما يحل الليل، كيف يمكننا المحافظة على دراجة حرارة منخفضة في السرير؟
وهل من السيء استخدام المروحة؟

صحيفة mirror تواصلت مع الخبير جيمس ويلسون الذي قدم ارشادات مفيدة لهذا الامر وكيفية النوم في الحرارة الرتفعة.

كيف تحصل على نوم جيد في الطقس الحار؟

عندما تكون الغرف تتعرض لضوء الشمس المباشر، قوموا بإغلاق الستائر، واخلقوا تيار هواء عبر المنزل عن طريق فتح النوافذ على جانبي المبنى، خاصة في الصباح الباكر البارد وفي وقت لاحق من اليوم.

إذا كنتم تنامون بجاوار شخص آخر، فاحصلوا على ملاءات منفصلة. كي لا تؤثر حرارة أجسادكم على بعض.

يعتبر الاستحمام بماء فاتر قبل من أهم الخطوات لخفض درجة حرارة أجسادنا. وإذا لم يكن لديكم الوقت لذلك، فجرّبوا ملء زجاجة بماء فاتر وضعوا أقدامكم فوقها.

والأهم من ذلك، لا تقلقوا كثيراً. عندما يكون الجو دافئاً، نقنع أنفسنا أننا لن ننام بسبب الحر. نظراً لأن النوم مرتبط جداً برفاهيتنا العاطفية، فإنَّ هذا القلق يصبح نبوءة تحقق ذاتها.

أخبروا أنفسكم حتى لو لم تحصلوا على قسط جيد من النوم، فستتمكنون من تجاوز ذلك. وبما أننا نعيش في المملكة المتحدة، فسيكون الطقس البارد الممطر أقرب مما هو متوقع!

أكبر خطأ نرتكبه عندما يكون الجو حاراً

يقول جيمس ويلسون ,نريد أن نجعل أنفسنا باردين، أو حتى متجمدين، وهذا يؤدي إلى نتائج عكسية على نطاق واسع. كل عام أرى عدداً كبيراً من النصائح حول وضع أشياء مختلفة في الفريزر:

اللحاف والفراش والوسادة وحتى كيس من الأرز لوضعه في السرير. هذا النهج لا يعمل لسببين:

أولاً: سوف يوقظكم البرد القارس، ويضع أجسادكم في حالة صدمة، ويمنعكم من الاسترخاء. مما يعني أنكم لن تكونوا في الحالة المناسبة للنوم.

ثانيًاً: ستتركون فوضى كبيرة في السرير، وهو أمر ليس جيد.

هل المراوح مفيدة أم مزعجة فقط؟

يعتمد ذلك على الفرد وجودة المروحة. يجد بعض الناس أن صوت الطنين يحث على الاسترخاء ويهدئهم، بينما يجد الآخرون أنه مزعج بشكل لا يصدق ويمنعهم من النوم.

يجد البعض أن المراوح ينفثون الهواء الساخن في جميع أنحاء الغرفة، لذلك لا تقدم الكثير من الفوائد، وهذا أمر شائع بشكل خاص مع المراوح الأقل سعراً.

ستنشر المروحة عالية الجودة الهواء البارد في جميع أنحاء الغرفة ويمكن أن يساعدنا ذلك في الشعور براحة أكبر.

نصيحتي؟ إذا كنتم تستخدمون مروحة وتزعجكم، أو لا تؤثر بشكل إيجابي على نومكم، سيكون من الجيد التوقف عن استخدامها.

ركزوا على أوقات الاستيقاظ – ولا تقلقوا بشأن ليلة واحدة سيئة

هناك عادات سيئة نقع فيها. نحن نركز على الجزء الخطأ من النوم، ونحاول إجبار أنفسنا على الذهاب إلى الفراش في وقت معين.

إحدى الحقائق البسيطة عن النوم هي أنه على عكس الأكل الصحي أو ممارسة الرياضة أكثر، لا يمكننا إجباره على أنفسنا.

لذلك، نقول إننا سنذهب إلى الفراش في العاشرة، لكن هذا قد لا يناسب نوع نومكم – مما يعني أننا في نهاية المطاف سنتقلب لساعات متتالية. لإنشاء روتين نوم ثابت، يجب أن التركيز على وقت استيقاظ ثابت.

من لحظة استيقاظنا، نشعر بالنعاس والنعاس وهذا النعاس يدفعنا نحو النوم. إذا استيقظنا في نفس الوقت كل يوم، فإن أجسامنا ستشعر بالنعاس في نفس الوقت تقريباً كل ليلة.

عادة سيئة أخرى هي الطريقة التي نقنع بها أنفسنا بأن ليلة واحدة من قلة النوم هي نهاية العالم.

إذا أخبرنا أنفسنا أنه يجب علينا النوم الآن. هذا يزيد من احتمالية عدم نومنا لأننا نحصل على المزيد والمزيد من القلق.

أما إذا قلنا لأنفسنا أننا تعاملنا مع قلة النوم من قبل وسنتعامل معه مرة أخرى  فهذا يسمح لنا بالاسترخاء ونأمل أن نعود إلى النوم. قبول قلة النوم ثم تطبيق الأدوات والتقنيات لحل المشكلات هو السبيل إلى أن تصبح نائماً بشكل أفضل.

اعرفوا حاجتكم من النوم – وحاولوا مشاهدة التلفاز

افهموا حاجتكم للنوم من حيث الجودة والكمية. اسألوا أنفسكم عن مقدار النوم الجيد الذي تحتاجونه لتشعرون بالحيوية واليقظة بحلول الساعة 10 أو 11 صباحاً.

افهم نوع نومك. هذا يملي عندما تشعر بالتعب بشكل طبيعي وتستيقظ.

في الساعة التي تسبق خططنا للنوم، نحتاج إلى التفكير فيما نحتاجه لنشعر بالنعاس. نحن بحاجة إلى التركيز على خفض معدل ضربات القلب  وأن نصبح أكثر استرخاءً ونحاول أن نجعل أنفسنا أكثر برودة.

لذا ضعوا في اعتباركم ما تشاهدونه أو تستمعوا إليه. ستساهم الأخبار في زيادة قلقنا، والاستماع إلى الرياضة يرفع معدل ضربات القلب.

جربوا شيئاً تافهاً أو متكرر. هذا يريحنا ويساعدنا على الوصول إلى الحالة المناسبة للنوم.

اقرأ أكثر: بعض الحيل التي ستساعدك على النوم خلال 10 دقائق في الطقس الحار