فيزا العامل في بريطانيا بمجال الرعاية وتعامل وزارة الداخلية

سوء إدارة وزارة الداخلية لفيزا العامل في بريطانيا في مجال الرعاية

خضع تعامل وزارة الداخلية مؤخرًا مع فيزا العامل في بريطانيا في مجال الرعاية لتدقيق مكثف بعد تقرير دامغ من قبل مفتش الحدود والهجرة السابق David Neal.

وكشف التقرير تفاصيل صادمة عن عمليات الإدارة المعيبة التي أدت إلى منح 275 شهادة كفالة للعاملين في مجال الرعاية بناء على وثائق مزورة.

وزارة الداخلية وفيزا العامل في بريطانيا

سلط التحقيق الضوء على فهم وزارة الداخلية المحدود لقطاع الرعاية، خاصة بعد إدراجه في قائمة المهن التي تعاني من نقص في بريطانيا في عام 2022.

وأدى هذا النقص في الفهم إلى نظام لم يفحص الطلبات بشكل كاف، مما سمح بتدفق كبير للعمال ذوي المهارات المنخفضة المعرضين للخطر.

علاوة على ذلك، كشف التقرير عن الإخفاقات على المستويات المحلية والإقليمية والوطنية، وخاصة في عمليات قوة الحدود في مطار مدينة لندن.

اقرأ أيضًا: رفض منح Child Visa لأطفال العاملين الصحيين المهاجرين

وزارة الداخلية وفيزا العامل في بريطانيا

عواقب عدم كفاءة الرقابة

سلط التقرير الضوء على استخفاف الوزارة بالطلب على فيزا العامل في بريطانيا في مجال الرعاية، حيث تم منح 146.182 فيزا في الفترة ما بين فبراير 2022 وأكتوبر 2023، وهو ما يتجاوز التوقعات الأولية بكثير.

واعتبر عدم التوافق بين مسؤولي الامتثال والجهات الراعية المرخصة “غير كاف على الإطلاق”، مع ما يترتب على ذلك من عواقب وخيمة مثل الطلبات المزورة التي تؤدي إلى عدم وجود وظائف واستغلال محتمل لحاملي الفيز.

شدد تقرير السيد Neal على الحاجة الملحة لإجراء مراجعة شاملة لمسار الفيزا، وترخيص الرعاية، وإجراءات الامتثال.

ودعا إلى إنشاء اتفاق متعدد الوكالات لتعزيز الرقابة ومنع وقوع حوادث مماثلة في المستقبل.

وردًا على ذلك، زعمت وزارة الداخلية أنها نفذت تدابير جديدة للحد من إساءة استخدام الفيز واستغلالها، مؤكدة التزامها بمعالجة قضايا الامتثال.

وختامًا، إن سوء التعامل مع فيزا العامل في بريطانيا لرعاية العاملين في مجال الرعاية من قبل وزارة الداخلية، كما كشف التقرير، يؤكد الحاجة الماسة إلى رقابة قوية وتدابير صارمة لمنع الاستغلال وسوء المعاملة.

تتطلب هذه الاكتشافات اتخاذ إجراءات فورية لتصحيح العيوب النظامية، وحماية العمال الضعفاء، واستعادة النزاهة في عملية طلب الفيزا.

اقرأ أيضًا: تفضيل العديد من العاملين البريطانيين العمل عن بُعد مع تزايد التحديات المالية للمعيشة

المصدر