سجّل الاقتصاد البريطاني نمواً قياسياً خلال شهر أبريل!

سؤال وجواب من بريطانيا

كشف مكتب الإحصاءات الوطنيّة بأن الاقتصاد البريطاني سجّل نمواً بنسبة 2.3٪ في أبريل،
وهو أسرع نمو شهري له منذ يوليو من العام الماضي.

كما أفاد بأن الإنفاق في الحانات والمقاهي والمطاعم قد تصاعد منذ بدء تخفيف القيود،
حيث أنفق كتير من المتسوّقين أموالاً كثيرة في High Street تزامناً مع إعادة فتح المتاجر غير الأساسية ومحلات التجزئة أيضاً في 12 ابريل، حتى أن نسبة كبيرة من الناس قاموا بشراء السيّارات.

لكن على الرغم من تصاعد النشاط الاقتصادي، إلا أن المعدل الاقتصادي للمملكة المتحدة لايزال أقل بنسبة 3.7٪ عن ذروة ما قبل الوباء.

وقال المستشار “ريشي سوناك“:
“إن الأرقام الأخيرة علامة مبشّرة بأن اقتصادنا قد بدأ في التعافي حقاً”.

وأوضح “سوناك” بأن هناك ما يزيد عن مليون شخص قد خرجوا من خطة الإجازة الحكومية في مارس وأبريل في الوقت الذي تم فيه إعادة فتح الشركات.

وقد بيّن نائب الإحصائي الوطني للإحصاءات الاقتصادية ” Jonathan Athow”:

“الصعود القوي في نسبة الإنفاق على محلات التجزئة، ونمو مشتريات السيارات،
إلى جانب فتح المدارس في الشهر ذاته، مع إعادة فتح أماكن الضيافة،
كل ذلك أدّى بشكلٍ كبير إلى تعزيز الاقتصاد خلال أبريل”.

شهدت متاجر الملابس زيادة بنسبة 69.4٪، في حين بلغ النمو الإجمالي في قطاع الخدمات 3.4٪،
أما بالنسبة للمطاعم والحانات والمقاهي فقد سجلت زيادة بنسبة 39٪،
وأخيراً زادت أرباح مصفّفي الشعر والخدمات الشخصية الأخرى بنسبة 63.5٪.